تباطؤ نمو الاقتصاد الأمريكي في الربع الرابع بفعل ارتفاع الواردات

طباعة

تباطأ نمو الاقتصاد الأمريكي خلافا للتوقعات في الربع الأخير من العام الماضي في الوقت الذي زادت فيه الواردات مع تسجيل معدل إنفاق المستهلكين أقوي وتيرة في ثلاث سنوات.

وأعلنت وزارة التجارة الأمريكية في تقرير أولي بشأن النمو في الربع الأخير من العام الماضي، أن الناتج المحلي الإجمالي زاد بمعدل سنوي بلغ 2.6% وإن تراكم المخزونات بوتيرة ضعيفة كبح النمو.

ونما أكبر اقتصاد في العالم بمعدل بلغ 3.2% في الربع الثالث. وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن ينمو الاقتصاد 3.0% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2017.

وقفز معيار لقياس الاستهلاك المحلي 4.6% وهي أسرع وتيرة منذ الربع الثالث من 2014 وهو ما يؤكد قوة الاقتصاد.

ونما الاقتصاد الأمريكي 2.3% في 2017 متسارعا من 1.5% سجلها في 2016.

ويتوقع خبراء اقتصاديون أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي المستوى الذي تستهدفه الحكومة للعام الحالي والبالغ 3.0% بدعم جزئي من ضعف الدولار وارتفاع أسعار النفط وتعزز الاقتصاد العالمي.

وزاد إنفاق المستهلكين، الذي يشكل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة، 3.8% في الربع الأخير من العام الماضي وهي أسرع وتيرة في ثلاث سنواتن بعد ارتفاع بلغ 2.2% في الربع الثالث.

ومع تسارع إنفاق المستهلكين ارتفع التضخم في الربع الأخير من العام الماضي.

وزاد مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، وهو مقياس التضخم المفضل لدى مجلس الاحتياطي الفدرالي (المركزي الأمريكي) والذي يستبعد أسعار الغذاء والطاقة، 1.9% وهي أسرع وتيرة في أكثر من عام وبعد ارتفاع قدره 1.3% في الربع الثالث.

وسجل استثمار الشركات في المعدات نموا بلغ 11.4% وهي أسرع وتيرة منذ الربع الثالث من 2014 ومرتفعا من 10.8% في الربع الثالث.

ومن المرجح أن يتلقى الإنفاق على المعدات دعما في 2018 من تخفيضات لضرائب الدخل للشركات والمكاسب التي حققتها أسعار النفط في الآونة الأخيرة.

وتعافى الاستثمار في بناء المنازل بعد أن سجل انكماشا لفصلين متتاليين. وزاد إنفاق الحكومة بمعدل قوي بلغ 3.0% متسارعا من معدل النمو الفاتر البالغ 0.7% في الفترة بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول.