وزير بريطاني: على انكلترا وأوروبا الالتزام بنفس القواعد أثناء تنفيذ بريكست

طباعة

أعلن الوزير البريطاني المكلف بملف الانفصال عن الاتحاد الأوروبي (بريكست) ديفيد ديفيز أن بريطانيا وأوروبا يجب أن تتبعا نفس القواعد أثناء فترة التنفيذ لتسهيل مسار خروج البلاد من الاتحاد.

وفي خطاب ألقاه في شمال شرق انكلترا، قال إنه سيبحث مع الاتحاد الأوروبي كيف يمكن للهيئات التنظيمية أن توفر الوضوح للشركات أثناء هذه الفترة.

وقال "يجب أن نبحث كيف يمكن أن تقدم الهيئات التنظيمية والوكالات استمرارية ووضوحا على أفضل نحو أثناء هذه الفترة بطريقة تعود بالفائدة على الجميع".

وأضاف قائلا "يجب علينا أن نتعامل مع فترة التنفيذ كجسر إلى هذه العلاقة الجديدة. ذلك يعني أن يتعهد كل جانب بعدم القيام بأي أفعال تقوض الآخر".

وقال ديفيز أيضا إنه واثق من إمكانية التوصل إلى اتفاق سياسي في اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي المقرر في مارس/آذار لتأمين فترة تنفيذ محدودة المدة بعد أن تخرج بريطانيا من الاتحاد في مارس/آذار 2019.

وأضاف قائلا "هدفنا الفوري هو التوصل إلى اتفاق بشأن فترة التنفيذ...ولأن أهدافنا متماثلة إلى حد كبير، فأنا واثق من إمكانية التوصل إلى اتفاق سياسي في اجتماع المجلس الأوروبي في مارس".

وقال ديفيز إن بريطانيا يجب أن تتمكن من الدخول في الاتفاقات التجارية القائمة للاتحاد الأوروبي مع دول أخرى أثناء مرحلة التنفيذ.

وأضاف أن بريطانيا ستسعى للعثور على وسيلة لمعالجة المخاوف المحيطة بأي قوانين جديدة سيجرى تطبيقها أثناء مرحلة التنفيذ إذا لم تكن بريطانيا قد شاركت في وضعها.

وأبلغ قادة قطاع الأعمال في شمال شرق انجلترا "تلك الاتفاقات التجارية طبقا لمفهومها مفيدة للجانبين... من مصلحة بريطانيا والاتحاد الأوروبي أن تبقى الاتفاقات التي جرى توقيعها بالفعل، أثناء هذه الفترة".

وأضاف قائلا "الخطوة السهلة إلى الأمام هي أن توافق جميع الأطراف على أن تظل المملكة المتحدة طرفا في تلك الاتفاقات، في الوقت الذي نواصل فيه العمل على ضمان الحفاظ على آثارها إلى الأبد".

وبشأن المخاوف المحيطة بتطبيق قوانين جديدة أثناء مرحلة التنفيذ قال ديفيز "إذا كانت هناك قوانين جديدة ستؤثر علينا، فإن لدينا الوسائل لتسوية أي مشاكل أثناء تلك الفترة".