النفط يتماسك بفعل قوة الطلب واستمرار تخفيضات الإنتاج بقيادة أوبك

طباعة

تماسكت أسعار النفط بفعل قوة الطلب وضعف الدولار واستمرار خفض الإمدادات بقيادة أوبك وروسيا، لكن محللين يقولون إن ارتفاع إنتاج أمريكا الشمالية سيؤثر سلبا على آفاق السوق في وقت لاحق من العام.

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 66.29 دولار للبرميل بارتفاع 15 سنتا أو ما يعادل 0.2% عن سعر التسوية السابقة.

في حين تماسكت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت فوق 70 دولارا للبرميل، إذ انخفضت ثمانية سنتات إلى 70.44 دولار للبرميل.

يذكر أن النفط يتلقى دعما من خفض الإمدادات الذي تقوده منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا، وتزامنت تخفيضات الإمدادات مع قوة الطلب في ظل متانة النمو الاقتصادي العالمي.

ودفعت التخفيضات، مصحوبة بنمو الطلب على الخام، أسعار النفط 60 بالمئة منذ منتصف 2017 في الوقت الذي أقبل فيه المستثمرون على شراء العقود الآجلة للنفط توقعا لارتفاع الأسعار.

كما تلقى النفط دعما من تراجع الدولار الذي خسر ما يزيد على ثلاثة بالمئة من قيمته مقابل سلة من العملات الرئيسية منذ بداية العام الجاري وسجل انخفاضا بنحو 13% منذ يناير كانون الثاني
2017.

الجيدر بالذكر أن إنتاج الولايات المتحدة من الخام زاد بأكثر من 17% منذ منتصف 2016 إلى 9.88 مليون برميل يوميا في منتصف يناير كانون الثاني. ومن المتوقع أن يتجاوز الإنتاج حاجز العشرة ملايين برميل قريبا.