صندوق النقد: تحرك المغرب بشأن العملة خطوة في الاتجاه الصحيح

طباعة

أكد مدير إدارة آسيا الوسطى والشرق الأوسط بصندوق النقد الدولي جهاد أزعور أن نظام سعر الصرف الجديد الأكثر مرونة في المغرب خطوة في الاتجاه الصحيح نحو زيادة جاذبية المملكة للاستثمارات وتحويلها إلى مركز مالي لأفريقيا.

ومنذ أسبوعين، أطلق المغرب نظاما أكثر مرونة لسعر صرف العملة في إطار إصلاحات لتحرير السوق أوصى بها صندوق النقد الدولي لحماية اقتصاد البلاد من الصدمات الخارجية والحفاظ على احتياطياتها.

ونقلت وكالة "رويترز" عن أزعور قوله "إنه إصلاح يمضي في الطريق الصحيح".

وأضاف - على هامش مؤتمر اقتصادي للصندوق في مراكش بالمغرب - "إنه يتيح للمغرب أن يكون... أكثر جاذبية للمستثمرين وأن يلعب دوره كاملا كمركز مالي إقليمي، وبصفة خاصة مع طموح البلاد لخدمة أفريقيا في مجال الخدمات المالية".

وقال مسؤولون مغاربة إنهم لا يخططون لاتباع خطى مصر التي حررت سعر صرف عملتها بشكل كامل في خطوة واحدة.

وردا على سؤال عما إذا كان المغرب يجب أن يجري مزيدا من الإصلاحات في مجال العملة، قال أزعور "أعتقد أن مسارهم في الإصلاح مخطط له... بدعمنا. نحن راضون جدا عن طريقة أدائهم".

وأضاف أن إلغاء معظم الدعم على الوقود وإصلاحات أخرى أتاحت للمغرب تعزيز النمو الاقتصادي الذي كان من المتوقع أن يبلغ 4.5 في المئة في 2017.

وتابع أن النمو في 2018 سيكون إيجابيا أيضا. ويتوقع المغرب أن يتباطأ نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 2.8 في المئة هذا العام على الرغم من أن مسؤولين يقولون إن التحرك بشأن العملة ربما يضيف 0.2 في المئة.

وقال أزعور إن المغرب من بين دول في المنطقة متقدمة جدا في إصلاحاتها، مضيفا "إنهم على المسار الصحيح. هذا يؤتي ثماره".