Blackstone تجري محادثات لشراء حصة أغلبية في وحدة رئيسية لتومسون رويترز

طباعة

تجري مجموعة Blackstone الأمريكية للاستثمار المباشر محادثات بلغت مرحلة متقدمة لشراء حصة بنحو 55% من قطاع الخدمات المالية والمخاطر التابع لشركة تومسون رويترز في صفقة قد تصل بقيمة الوحدة إلى نحو 20 مليار دولار شاملة الديون، بحسب ما أكدت  ثلاثة مصادر.

وقالت المصادر إن من المتوقع أن يجتمع مجلس إدارة تومسون رويترز اليوم الثلاثاء لبحث عرض Blackstone بشأن قطاع الخدمات المالية والمخاطر الذي يزود البنوك وشركات الاستثمار في أنحاء العالم بالأخبار والبيانات والتحليلات. وتساهم الوحدة بما يزيد على نصف الإيرادات السنوية لتومسون رويترز.

وبموجب عرض Blackstone، ستحتفظ تومسون رويترز بحصة نسبتها 45% من نشاط الخدمات المالية والمخاطر في إطار شراكة مع شركة الاستثمار المباشر الأمريكية وفقا للمصادر.

وقال اثنان من المصادر إن تومسون رويترز ستحصل على ما يزيد عن 17 مليار دولار من الصفقة، بما في ذلك نحو أربعة مليارات دولار نقدا من Blackstone ونحو 13 مليار دولار سيتم تمويلها عبر دين جديد ستحصل عليه وحدة الشراكة الجديدة للخدمات المالية والمخاطر.

وأضافا أن القيمة الإجمالية لنشاط الخدمات المالية والمخاطر تقدر بنحو 20 مليار دولار شاملة الديون.

وقالت تومسون رويترز في بيان مساء أمس الاثنين "إنها في مباحثات متقدمة مع Blackstone بخصوص شراكة محتملة في نشاطها للخدمات المالية والمخاطر" دون أن تذكر المزيد من التفاصيل.

وامتنعت متحدثة باسم Blackstone عن التعقيب.

وإذا وافق مجلس الإدارة على إبرام صفقة مع Blackstone، فإنها ستمثل أكبر تغيير في تومسون رويترز منذ نشأتها قبل عشر سنوات عبر استحواذ شركة تومسون على مجموعة رويترز.

واشترت تومسون الكندية وكالة رويترز التي تتخذ من لندن مقرا مقابل 8.7 مليار جنيه استرليني في عام 2008، وهو ما يعادل 17 مليار دولار بسعر الصرف آنذاك.

ولم يتسن لرويترز التحقق ممن سيقود القطاع الجديد.

وستحتفظ تومسون رويترز بوكالة رويترز، وهي خدمتها الدولية للأخبار، بجانب قطاعات الخدمات القانونية والضرائب والمحاسبة التابعة لها. ومن المتوقع أن تواصل وكالة رويترز تقديم الأخبار إلى منصة ايكون الشهيرة التابعة لقطاع الخدمات المالية والمخاطر وكذلك إلى منتجات أخرى، لكن لم تتحدد بعد تفاصيل هذا التدبير.

وأشارت المصادر، التي طلبت عدم نشر أسمائها لأن المفاوضات سرية، إلى أن الصفقة لم تستكمل بعد، وقد لا تتمخض المحادثات عن شيء.

وقد يضع استثمار Blackstone، حال الانتهاء منه، شركة الاستثمار المباشر في منافسة مباشرة مع بلومبرغ إل.بي وكذلك وحدة داو جونز التابعة لنيوز كورب في مجال بيع خدمات البيانات والتحليلات وأدوات التداول إلى وول ستريت.

وتتمتع Blackstone ببعض الخبرة في أنشطة المعلومات. واشترت Blackstone آيبريو التي تبيع برامج متخصصة في تتبع أنشطة أسواق رأس المال في عام 2014 مقابل ما يقل قليلا عن مليار دولار.

وتسيطر عائلة تومسون الكندية على أكثر من 63 بالمئة من أسهم تومسون رويترز من خلال شركة وود بريدج. وتبلغ القيمة السوقية للشركة التي تقدم خدمات الأخبار والمعلومات نحو 31 مليار دولار وبجري تداول أسهمها في نيويورك وتورونتو.

ومنذ تأسيسها في عام 2008، نفذت تومسون رويترز أكثر من 200 عملية استحواذ لكنها واجهت صعوبات في دمج بعض الأصول التي استحوذت عليها، وبخاصة في قطاع الخدمات المالية والمخاطر الذي تضرر بشدة من الأزمة المالية العالمية.

وقال جيم سميث الرئيس التنفيذي لتومسون رويترز في مذكرة للموظفين "التقدم الذي أحرزناه في إنجاح نشاط الخدمات المالية والمخاطر ومستقبله المحتمل يبرزان في اهتمام Blackstone ".   

وأضاف "نعتقد أن قطاع الخدمات المالية والمخاطر يتمتع بوضع جيد داخل تومسون رويترز، لكنه قد يصبح أكثر قوة مع شريك مثل Blackstone".

وكما سعت الشركة لبيع أصول غير أساسية من بينها أنشطة الملكية الفكرية والعلوم التي باعتها لشركتين تعملان في مجال الاستثمار المباشر مقابل 3.55 مليار دولار في عام 2016.