استطلاع لـ"Pinsent Masons": زيادة المنازعات تؤثر على حالة تفاؤل المستثمرين بقطاع التشييد والبناء الخليجي

طباعة

 استمرار المخاوف المتعلقة بتأخر الدفوعات، وارتفاع التكاليف الرأسمالية، وزيادة المنازعات ابرز ما يؤثر على حالة التفاؤل لدى المستثمرين في قطاع التشييد والبناء بالخليج، فقد أظهر استطلاع اجرته شركة "بنسنت ماسونز"  شمل في أغلبيته الشركات العاملة في مشاريع تتجاوز قيمتها 136 مليون دولار عن زيادة هامشية في مستوى التفاؤل العام بالقطاع، حيث أفاد 39 بالمائة بأنهم متفائلون حيال السنة المقبلة، مقارنة بـ 32 بالمائة للسنتين السابقتين.

كما تبرز نتائج الاستطلاع التحديات التي يواجهها قطاع التشييد والبناء، جراء تقلبات أسعار النفط، والتوترات الجيوسياسية.

وعلى الرغم من الارتفاع الطفيف في مستوى التفاؤل العام بالقطاع، أظهرت النتائج أن 20 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع يتوقعون انخفاض أوامر الشراء بنسبة تزيد عن 10 بالمائة في الأشهر المقبلة، مقارنة بـ 16بالمائة قبل سنتين.

وحول شروط العقود، أشار 86 بالمائة إلى أنها أصبحت أقل جاذبية  بينما أكّد 67 بالمائة أنهم خاضوا منازعات خلال عام 2017 أكثر مما كان متوقعاً عند بداية العام.

وبالنظر إلى القطاعات الاكثر جاذبية للاستثمار، بين استطلاع  بنسنت ماسونز ان ما يقرب من 60 بالمائة من المشاركين اشاروا الى أن قطاع الطاقة  سيتيح أكبر الفرص خلال عام 2018. كما ارتفع التفاؤل تجاه القطاع العقاري مع توقع 32% نموه في عام 2018، مقارنة بـ 25 بالمائة في عام 2016.