أسواق المعادن تهبط وسط هروب المستثمرين من الأصول العالية المخاطر

طباعة

تراجعت أسعار المعادن الصناعية، مع هبوط أسواق الأسهم لرابع جلسة على التوالي، وهو ما يدفع المستثمرين إلى تقليل تعرضهم للأصول العالية المخاطر وشراء الدولار.

وفقدت أسواق الأسهم العالمية أربعة تريليونات دولار من قيمتها بعد أن سجلت مستويات قياسية مرتفعة في أواخر يناير/كانون الثاني بينما ارتفع الدولار، الذي يعتبر من الأصول الأكثر آمانا، من أدنى مستوياته في ثلاث سنوات وهو ما يجعل المعادن المسعرة بالعملة الأمريكية أكثر تكلفة على حائزي العملات الأخرى.

ورغم تراجعها اليوم فإن أسعار المعادن تبقى قرب أعلى مستوياتها في عدة سنوات.

وأغلقت عقود النحاس القياسية لأجل ثلاثة أشهر في بورصة لندن للمعادن منخفضة 1.3% إلى 7076 دولارا للطن، لكنها تبقى قريبة من أعلى مستوى لها في أربعة أعوام البالغ 7312.50 دولار الذي سجلته في ديسمبر/كانون الأول.

وهبطت عقود النيكل 2.6% لتنهي الجلسة عند 13385 دولارا للطن انخفاضا من أعلى مستوى في عامين ونصف العام البالغ 14040 دولارا الذي وصلت إليه في التاسع والعشرين من يناير/كانون الثاني.

وأغلقت عقود الزنك أيضا منخفضة 2.6% إلى 3457 دولارا للطن بعد أن وصلت إلى 3584 دولارا في التاسع والعشرين من يناير/كانون الثاني وهو أعلى مستوى منذ 2007.

وتراجعت عقود الألمنيوم 1.9% لتغلق عند 2170 دولارا للطن بينما انخفضت عقود الرصاص 1.2% إلى 2621 دولارا للطن وعقود القصدير 0.9% إلى 21725 دولارا للطن.