أسهم أوروبا تتكبد خسائر حادة مع عودة التقلبات

طباعة

أغلقت الأسهم الأوروبية على تراجعات حادة، مع عودة التقلبات وانتهاء تعاف قصير الأجل بعد موجة بيع عالمية.

وقفز مؤشر التقلبات الأوروبي إلى 32، وهو أعلى مستوى منذ استفتاء بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي، وتكبدت جميع البورصات الأوروبية خسائر حادة.

وهبط مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.8% ومؤشر كاك الفرنسي 2.0% ومؤشر داكس الألماني 2.6%.

وفي فرانكفورت، تراجعت الأسهم التي تتأثر بالنمو مثل سهم Volkswagen الذي هبط 3.8%، وسهم BASF للكيماويات الذي انخفض 3.3%.

والمؤشر القياسي منخفض الآن أكثر من 4% بعد الضربة التي تلقتها اسواق الأسهم العالمية هذا الأسبوع.

وهبط سهم ABB بنسبة 6.7%، بعدما أخفقت النتائج المالية للشركة الهندسية السويسرية في إدخال البهجة على المستثمرين، الذين أقبلوا على شراء الأسهم المرتبطة بالدورات الاقتصادية منذ ديسمبر/كانون الأول أملا في دعم الأرباح من نمو عالمي متزامن.

لكن سهم TDC خالف الإتجاه النزولي ليقفز 18%، مسجلا أفضل أداء ليوم واحد منذ يونيو/حزيران 2007، بعدما رفضت شركة الاتصالات الدنمركية عرض استحواذ من Macquarie وثلاثة صناديق معاشات دنمركية.

وارتفع أيضا سهم Swiss Re's بنسبة 2.1%، بعدما قالت شركة إعادة التأمين السويسرية إنها تجري محادثات مع SoftBank اليابانية لبيع حصة أقلية.

وقلصت أسهم القطاع المالي خسائرها بدعم من نتائج مالية قوية من بنك UniCredit الإيطالي الذي ارتفع سهمه 2.1%، وبنك Societe Generale الفرنسي الذي صعد سهمه 1.9%.