أسهم أوروبا تهبط لأدنى مستوى في 6 أشهر في نهاية أسبوع عاصف

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية إلى أدنى مستوياتها في نحو ستة أشهر عند الإغلاق، بعد أسبوع مضطرب شهد زيادة تاريخية في التقلبات بفعل مخاوف من أن يؤدي ارتفاع التضخم إلى تسريع الخطى للتحول إلى تشديد السياسات النقدية.

وأظهرت بيانات من خدمة EPFR أن التدفقات الخارجة من صناديق الأسهم الأوروبية بلغت أعلى مستوى في 80 أسبوعا، في الوقت الذي أنهى فيه المؤشر ستوكس 600 الأوروبي تعاملاته عند 368.61 نقطة منخفضا 1.5% يوم الجمعة و5% هذا الأسبوع وهو أسوأ أداء أسبوعي في عامين.

وارتفع مؤشر يرصد التقلبات في منطقة اليورو خلال اليوم لأعلى مستوياته منذ التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

جاءت موجة مبيعات الأسهم هذا الأسبوع بعد صدور تقرير للوظائف الأمريكية أقوى من المتوقع في وقت سابق هذا الشهر أذكى المخاوف بشأن التضخم ومن أن يرفع مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة في أكبر اقتصاد في العالم بوتيرة أسرع من المتوقع.

ويوم أمس، قال بنك انكلترا المركزي إن من المرجح أن يرفع أسعار الفائدة في موعد أقرب مما كان يعتقد من قبل.

وأنهى مؤشر قطاع البنوك، الذي تستفيد فيه أنشطة الإقراض من ارتفاع أسعار الفائدة، الأسبوع منخفضا 4.6% بما يتماشي مع ضعف السوق بصفة عامة بعد أداء قوي في بداية العام.

وزادت أسهم بنك الاستثمار الإيطالي Mediobanca  بنسبة 0.7%، بعد أن رفع البنك توقعاته لتوزيعات الأرباح وفاق ربحه الفصلي التوقعات بدعم ارتفاع صافي الدخل من الفائدة والرسوم.

وتراجعت أسهم شركات الطاقة في الوقت الذي انخفض فيه النفط لليوم السادس بعد أن أعلنت إيران خططا لزيادة الإنتاج وبلغ إنتاج الخام الأمريكي مستويات قياسية مرتفعة.

وخسر مؤشر قطاع النفط والغاز 1.9% مع هبوط أسهم Royal Dutch Shell وBP بما يزيد على 2%.

وحققت A.P. Moller-Maersk أرباحا دون التوقعات في الربع الأخير من العام الماضي وانخفضت أسهم الشركة 0.3%.

وارتفعت أسهم مجموعة L‘Oreal الفرنسية لمستحضرات التجميل 0.3% بعد أن تلقى سهمها الدعم من مبيعات الشركة التي فاقت التوقعات في الربع الأخير من العام الماضي ومن تعليقات أدلى بها الرئيس التنفيذي للشركة بشأن نواياها فيما يتعلق بحصة نستله.