المركزي الروسي: متسللون سرقوا أكثر من 17 مليون دولار من بنوكنا في 2017

طباعة

أعلن مسؤول في البنك المركزي الروسي أن متسللين سرقوا ما يزيد على مليار روبل (حوالي 17 مليون دولار) من بنوك روسية مستخدمين أداة كوبالت سترايك التي تستخدم في الاختبارات الأمنية خلال عام 2017.

وتتعرض موسكو لتدقيق مكثف بشأن الجرائم الإلكترونية بعد إدعاءات بأن متسللين تدعمهم موسكو هاجموا أهدافا في الولايات المتحدة وأوروبا وهي الاتهامات التي كرر الكرملين نفيها.

وتحرص السلطات الروسية حاليا على أن تظهر أن روسيا أيضا ضحية متكررة للجريمة الإلكترونية وأنها تعمل جاهدة لمكافحتها.

وأبلغ نائب محافظ البنك المركزي ديمتري سكوبلكين مؤتمرا لأمن المعلومات في مدينة ماجنيتوجورسك الروسية أنه جرى تسجيل 21 "موجة هجمات" باستخدام كوبالت سترايك في 2017.

وقال "تعرضت ما يزيد على 240 مؤسسة ائتمان للهجمات، 11 منها كانت ناجحة. المبلغ المسروق زاد على مليار روبل".

وكوبالت سترايك هي أداة أمنية تستخدم في اختبار قوة الدفاعات الإلكترونية للمؤسسات، لكن متسللين أيضا يستخدمونها في اختراق بنوك في روسيا وأوروبا.

وهاجمت مجموعة معروفة باسم كوبالت بسبب استخدامها للأداة ماكينات صرف النقود في أكثر من عشر دول في 2016 باستخدام برامج خبيثة لإجبار ماكينات صرف النقود الآلية على إخراج النقود.

وقال سكوبلكين إن البنك المركزي الروسي أرسل تحذيرات إلى أكثر من 400 مؤسسة استهدفتها مجموعة كوبالت العام الماضي.