العجز التجاري للهند يقفز لأعلى مستوى منذ مايو 2013

طباعة

قفز العجز التجاري للهند في يناير/كانون الثاني إلى أعلى مستوى في أكثر من أربعة أعوام ونصف العام بفعل قفزة في فاتورة واردات النفط والفحم غطت على زيادة في الصادرات، بحسب ما أظهرته بيانات حكومية.

وزاد العجز التجاري إلى 16.3 مليار دولار الشهر الماضي وهو أعلى مستوى منذ مايو/أيار 2013، ومقارنة مع 14.88 مليار دولار في ديسمبر/كانون الأول.

وأشارت بيانات من وزارة التجارة والصناعة إلى أن واردات البلد الواقع في جنوب آسيا في يناير/كانون الثاني ارتفعت بنسبة 26.10% على أساس سنوي إلى 40.68 مليار دولار.

وزادت الصادرات 9.07% إلى 24.38 مليار دولار.

واستورد ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم نفطا خاما ومنتجات مكررة قيمتها 11.66 مليار دولار في يناير/كانون الثاني بزيادة حوالي 42.6% عن الشهر نفسه من العام الماضي، فيما يرجع إلى صعود أسعار النفط العالمية ومع توسيع الهند طاقتها للتكرير.

وأظهرت البيانات أن واردات ثاني أكبر مستهلك للذهب في العالم من المعدن النفيس هبطت 22% في يناير/كانون الثاني.     

وأشارت البيانات إلى أن العجز التجاري في الأشهر العشرة الأولى من السنة المالية التي بدأت في أبريل نيسان الماضي زاد بمقدار  42.8 مليار دولار ليصل إلى 131.15 مليار دولار.

وقد يضع ذلك ضغوطا على ميزان المعاملات الجارية لثالث أكبر اقتصاد في آسيا.