أسهم السعودية تتفوق على سائر الخليج وتوقعات بخفض الفائدة يدعم مصر

طباعة

صعدت سوق الأسهم السعودية في آخر جلسات الاسبوع الماضي، بدعم قوة أداء البورصات العالمية وانتعاش طفيف لأسعار النفط بينما تلقت البورصة المصرية الدعم من آمال خفض أسعار الفائدة لكن أداء معظم البورصات الخليجية اتسم بالفتور بسبب تواضع أرباح الشركات.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.2% وسط موجة ارتفاع واسعة النطاق وفاق عدد الأسهم الرابحة تلك الخاسرة بواقع 140 إلى 39.

وزادت أسهم مصرف الراجحي 2.9% لتسجل ثاني أكبر حجم تداولات لها هذا العام.

وارتفعت أسهم البنك السعودي للاستثمار 2.9% بعد أن قال إنه سيوزع أرباحا نقدية سنوية بقيمة 0.6 ريال للسهم ارتفاعا من 0.5 ريال للسهم في 2016.

لكن أسهم موبايلي انخفضت 2.3%. وكانت أسهم شركة الاتصالات انخفضت 7.1% يوم الأربعاء بعد أن أظهرت نتائج الأعمال ارتفاع صافي خسائرها لأكثر من المثلين في الربع الأخير من العام الماضي.

الإمارات

وفي دبي انخفض مؤشر البورصة 0.2% في الوقت الذي خسرت فيه أسهم داماك العقارية 1.2 بالمئة. كانت داماك كشفت يوم الأربعاء عن انخفاض صافي ربح الربع الأخير من العام الماضي 47 بالمئة.

ونزلت أسهم إعمار العقارية، أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في البورصة، 0.3 بالمئة بعد أن سجلت انخفاضا بنسبة 16 بالمئة في صافي أرباح الربع الأخير من العام الماضي إلى 1.36 مليار درهم (370.3 مليون دولار)، وهو ما جاء دون توقعات بنك سيكو البحرين البالغة 1.61 مليار درهم.

وانخفضت أسهم الاتحاد العقارية 0.1 بالمئة بعد أن تكبدت الشركة صافي خسارة سنويا قدره 2.38 مليار درهم (649 مليون دولار) بالمقارنة مع ربح بلغ 211.4 مليون درهم في العام السابق. وتشير الأرقام إلى تكبد الشركة خسارة قدرها نحو 90 مليون درهم في الربع الأخير من العام الماضي.


وفي أبوظبي، انخفض مؤشر البورصة 0.3 بالمئة مع تراجع أسهم اتصالات 0.6 بالمئة. وسجلت الشركة انخفاضا بنسبة 12 بالمئة في الربح الفصلي إلى 1.97 مليار درهم بينما كان بنك سيكو البحرين يتوقع أن تحقق أرباحا قيمتها 2.21 مليار درهم.

وانخفضت أسهم الدار العقارية 3.1 بالمئة بعد أن أظهرت نتائج الأعمال انخفاض الربح العائد للمساهمين للعام بأكمله 28 بالمئة لأسباب من بينها تكاليف غير متكررة بقيمة 495 مليون درهم. ورفعت الشركة توزيعاتها السنوية إلى 12 فلسا من 11 فلسا في 2016.

قطر

وفي الدوحة، انخفض مؤشر بورصة قطر 0.2 بالمئة حيث فقد سهم مسيعيد للبتروكيماويات 1.4 بالمئة رغم أن الشركة حققت ارتفاعا طفيفا في الربح السنوي وزادت توزيعاتها إلى 0.7 ريال للسهم من 0.6 ريال.

الكويت

أغلقت بورصة الكويت تداولاتها في آخر جلسات الاسبوع الماضي على تباين في مؤشراتها الرئيسية الثلاثة إذ انخفض السعري 13.1 نقطة ليصل إلى 6764 نقطة، في حين ارتفع الوزني 1.01 و"كويت 15" بواقع 4.6 نقطة.
وبلغت قيمة الأسهم المتداولة حتى ساعة الإغلاق 9.1 مليون دينار كويتي (نحو 30 مليون دولار) في حين بلغت كمية الأسهم المتداولة 52 مليون سهم تمت عبر 2401 صفقة.

مصر

وفي القاهرة، ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة 1.1 بالمئة إذ صعدت أسهم سوديك للتطوير العقاري سبعة بالمئة. كان اقتصاديون توقعوا أن يبدأ البنك المركزي تيسيرا تدريجيا للسياسة النقدية في اجتماعه المقرر في وقت لاحق يوم الخميس بفضل انخفاض معدلات التضخم.