أمريكا تحقق في شبهة تلاعب مرسيدس في اختبارات انبعاثات وقود الديزل

طباعة

أعلنت صحيفة ألمانية نقلا عن وثائق سرية إن محققين أمريكيين يحققون مع شركة دايملر المنتجة لسيارات مرسيدس وجدوا أن سياراتها مزودة ببرامج قد تساعدها في اجتياز اختبارات انبعاثات وقود الديزل.

وتخضع السيارات التي تعمل بوقود الديزل لتدقيق متزايد منذ إقرار فولكسفاغن في 2015 بتركيب برنامج سري في 580 ألف سيارة أمريكية أتاحت بتجاوز مستوى انبعاثات السيارات المسموح به قانونا بما يصل إلى 40 مثلا بينما تبدو ملتزمة بالمعايير في اختبارات الأجهزة الرقابية.

وتجري السلطات الأمريكية والألمانية تحقيقات بشأن انبعاثات لوقود الديزل تتجاوز المسموح به في سيارات دايملر التي قالت إن التحقيقات قد تقود لعقوبات ضخمة واستدعاء سيارات.

وقالت صحيفة "بيلد أم زونتاج" إن الوثائق تظهر أن المحققين الأمريكيين عثروا على العديد من الوظائف البرمجية التي ساعدت سيارات دايملر على اجتياز اختبارات الانبعاثات بما في ذلك تطبيق يوقف تنظيف الانبعاثات بعد قيادة السيارة لمسافة 26 كيلومترا.

ونقلت الصحيفة عن رسالة الكترونية من مهندسي دايملر تتساءل عن مشروعية مثل هذه الوظائف.

ورفض متحدث باسم دايملر التعقيب على محتوى الوثائق قائلا إن الشركة الألمانية تتعاون مع السلطات الأمريكية بشكل كامل وإنها توصلت إلى اتفاق مع وزارة العدل سرية التحقيقات.

وقال المتحدث "السلطات على دراية بالوثائق ولم تتقدم بأي شكاوي. من الواضح أن الوثائق التي حصلت عليها بيلد نشرت بشكل انتقائي من أجل الإضرار بدايملر وموظفيها البالغ عددهم 290 ألفا".