ارتفاع البطالة في بريطانيا للمرة الأولى في نحو عامين

طباعة

ارتفع معدل البطالة في بريطانيا على نحو غير متوقع وذلك للمرة الأولى في نحو عامين في الأشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر/كانون الأول، بحسب بيانات رسمية.

وبحسب مكتب الإحصاءات الوطنية، فإن نمو الأجور ظل دون تغير إلى حد كبير في الفترة ذاتها لكنه قفز في ديسمبر/كانون الأول فقط.

وفقدت الأسر البريطانية بعض قوتها الشرائية نتيجة ارتفاع التضخم إثر تراجع الجنيه الإسترليني في الفترة التي أعقبت الاستفتاء لصالح الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

لكن بنك إنكلترا المركزي يتوقع ارتفاع الأجور قريبا وهو سبب مهم لتصريحه في وقت سابق من الشهر الجاري بأن أسعار الفائدة ستزيد على الأرجح بوتيرة أسرع وبمعدل أكبر من المتوقع قبل شهور قليلة.

وزاد معدل البطالة إلى 4.4% من 4.3% وهي أول زيادة منذ الأشهر الثلاثة المنتهية في فبراير/شباط 2016 مع زيادة عدد العاطلين عن العمل للشهر الثالث على التوالي.

وكان نمو التوظيف أضعف من المتوقع في الأشهر الثلاثة حتى ديسمبر/كانون الأول حيث أضيفت 88 ألف وظيفة مقارنة مع 173 ألفا في متوسط توقعات الخبراء في استطلاع أجرته رويترز.

وأظهرت أرقام أخرى لمكتب الإحصاءات أن الحكومة البريطانية سجلت فائضا في الميزانية في يناير/كانون الثاني بلغ عشرة مليارات إسترليني بما يتجاوز التوقعات بقليل وبدعم من زيادة موسمية في حصيلة ضريبة الدخل في بداية العام.

وأوضح المكتب أن إجمالي أجور العمال بما في ذلك العلاوات زاد بمعدل سنوي بلغ 2.5% في الأشهر الثلاثة حتى ديسمبر/كانون الأول بما يتماشى مع التوقعات ودون تغير عن الأشهر الثلاثة المنتهية في نوفمبر/تشرين الثاني.

وفي ديسمبر/كانون الأول بمفرده قفز إجمالي الأجور 2.8% ارتفاعا من 2.3% في نوفمبر/تشرين الثاني.