أسهم أوروبا تتراجع مع إخفاق سلسلة نتائج مالية في رفع المعنويات

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية قليلا مع إخفاق سلسلة من النتائج المالية للشركات في رفع المعنويات، بعد موجة جديدة من التكهنات بشأن وتيرة أسرع لزيادات أسعار الفائدة الأمريكية، وهو ما أثر سلبا على شهية المخاطرة في أرجاء العالم.

وبعد الفتح بساعة، أدى نشر بيانات عن ثقة الشركات في ألمانيا والتي هبط مؤشرها بأكثر من المتوقع في فبراير/شباط، وتعديل بالخفض للنمو الاقتصادي في بريطانيا، إلى زيادة أجواء التشاؤم، رغم أن تعافي بورصة وول ستريت من خسائر الجلسة السابقة ساعد الأسهم على الابتعاد عن مستويات منخفضة.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.2%، بعدما كان هبط حوالي 1% في وقت سابق من الجلسة.

ولا يزال المؤشر منخفضا 5.7% عن أعلى مستوى له في عامين ونصف العام الذي بلغه في نهاية يناير/كانون الثاني.

وكان سهم Barclays الأفضل أداء بين الأسهم القيادية بصعوده 4.4% بعدما تعهد البنك البريطاني بإعادة توزيعات الأرباح كاملة عند 6.5 بنس للسهم في 2018.

وعززت النتائج التفاؤل تجاه البنوك البريطانية، بعد يوم من تسجيل Lloyds أعلى أرباح قبل خصم الضرائب منذ 2006.

وسجل سهم Genmab الدنمركية أفضل أداء بين الأسهم المدرجة في ستوكس 600 بصعوده 19%، بعدما طمأنت أكبر شركة للتكنولوجيا الحيوية في أوروبا المستثمرين بشأن نمو مبيعات عقار Darzalex المستخدم في علاج سرطان الدم هذا العام.

وعلى الجانب الآخر، هبط سهم Deutsche Telekom بنسبة 2.4% بعد إعلان نتائجها المالية، بينما ترجع سهم Telefonica Deutschland بنسبة 2.6%، بعدما خفض RBC سعره المستهدف بنسبة 13%. لكن سهم Telefonica ارتفع 3.8% بعد تحديث للتوقعات لاقى ترحيبا.

وعانى سهم Ingenico من أسوأ يوم تداول في 16 عاما بتراجعه حوالي 20% في أوائل التعاملات قبل أن يغلق منخفضا 16%، بعدما أعلنت شركة تكنولوجيا الدفع الفرنسية عن توقعات للعام 2018 جاءت دون تقديرات المحللين.

وفي أنحاء أوروبا، انخفض المؤشر فايننشال تايمز البريطاني 0.4%، والمؤشر داكس الألماني 0.07%، والمؤشر كاك الفرنسي 0.1%.