برنت يعاود الارتفاع فوق 66 دولارا بدعم من تعطل إمدادات ليبية

طباعة

واصل النفط الارتفاع فوق 66 دولارا للبرميل بدعم من انخفاض إنتاج ليبيا وتصريحات متفائلة من السعودية عن أن الجهود التي تقودها أوبك لتقليص المخزون العالمي من خلال تقييد الإنتاج تؤتي ثمارها.

وتعافى الخام من خسائر كان قد سجلها في وقت مبكر بعد إغلاق حقل الفيل النفطي في ليبيا والذي ينتج 70 ألف برميل يوميا.

ويبلغ إنتاج البلد العضو في أوبك نحو مليون برميل يوميا على الرغم من أنه ما زال متقلبا بسبب الاضطرابات.

وبعد افتتاح بورصة وول ستريت، ارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت عشرة سنتات إلى 66.49 دولار للبرميل.

وكانت الأسعار زادت في أوائل 2018 وبلغت 71.28 دولار للبرميل في 25 يناير/كانون الثاني، وهو أعلى مستوى منذ ديسمبر/كانون الأول 2014. وارتفع الخام الأمريكي ثمانية سنتات إلى 62.85 دولار للبرميل.

وفي أحدث تعليق من أوبك عن أن اتفاق خفض الإمدادات الذي تقوده المنظمة يؤتي ثماره، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إنه يتوقع استمرار انخفاض المخزونات هذا العام.

وكانت الأسعار انخفضت في وقت سابق اليوم تحت ضغوط ارتفاع إنتاج وصادرات النفط الأمريكي. وقفزت صادرات الخام إلى أكثر من مليوني برميل يوميا، وهو مستوى يقترب من القياسي.

كما ضغط ارتفاع الدولار على الأسعار. ومن شأن ارتفاع العملة الأمريكية أن يجعل النفط والسلع الأولية الأخرى المقومة بها أغلى ثمنا لحائزي العملات الأخرى.