السعودية الخليجية تدرس شراء طائرات Boeing 787 دريملاينر

طباعة

أعلن الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية بشركة طيران السعودية الخليجية كريم مخلوف أن المحادثات بين الشركة وBoeing قد تتضمن صفقات لشراء طائرات 787 دريملاينر.

ووقعت شركة الطيران السعودية المملوكة للقطاع الخاص اتفاقا أوليا لشراء 16 طائرة Boeing في مايو /أيار الماضي أثناء زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى السعودية.

وقال مخلوف إن الاتفاق يشمل محادثات بشأن طائرات من طراز 9-787 و10-787 أو من طراز 200-777 و300-777. وقالت الشركة في وقت سابق إن الاتفاق قد يتضمن طائرات Boeing 777.

وتشغل السعودية الخليجية أسطولا من أربع طائرات Airbus إيه320 التي تضم 136 مقعدا على ستة مسارات محلية وستدشن أولى رحلاتها الدولية إلى دبي في الإمارات في الأول من مارس/آذار.

وستضيف الشركة طائرتين Airbus A320 أو من الطراز الأكبر A321 إلى أسطولها في العام الجاري لتدشين رحلات إلى مدن إسلام آباد ولاهور وبيشاور وسيالكوت في باكستان.

وقال مخلوف لرويترز في مقابلة في دبي "نجري محادثات طيبة مع Boeing ".

وأضاف أن الطائرات العريضة البدن قد يجرى تسليمها في غضون ثلاث إلى أربع سنوات.

ولم تشر السعودية الخليجية على وجه التحديد إلى نوع الطائرات التي تعتزم الحصول عليها ولم تتمخض المحادثات بعد عن طلب شراء.

وتهدف شركة الطيران إلى شغل 70% على الأقل من مقاعدها في العام الجاري ارتفاعا من 65% في 2017، وتخطط لزيادة معدل استخدام طائراتها إلى 12 ساعة على الأقل يوميا في 2018 من نحو 11 ساعة يوميا العام الماضي.

وقال مخلوف إن شركة الطيران السعودية تجري محادثات أيضا مع Airbus وBoeing لشراء طائرات A320 أو Boeing 737 لبناء أسطول من الطائرات الضيقة البدن يتكون من نحو 30 طائرة.

وأضاف أن الشركة ما زالت تدرس ما إذا كانت ستتسلم 16 طائرة Bombardier CS300 تم تقديم طلبية الشراء الخاصة بها قبل تدشين السعودية الخليجية في 2016.

وبدأت السعودية الخليجية التشغيل المحلي في أكتوبر/تشرين الأول 2016. والشركة، وهي أحدث شركات الطيران في السعودية، مملوكة لمجموعة عبد الهادي عبد الله القحطاني وأولاده.

وتتنافس الشركة مع الخطوط الجوية العربية السعودية المملوكة للدولة وفلاي ناس للطيران المنخفض التكلفة وأيضا شركات طيران أصغر حجما في سوق محلية تضم 32 مليون شخص.