"جلف بتروكيم" تخطط للتوسع وتستهدف تجارة السلع الأساسية الزراعية

طباعة

تعتزم مجموعة جلف بتروكيم النفطية  تنويع أنشطتها لتشمل تجارة السلع الأولية الزراعية من خلال عملية لتجارة الحبوب، مراهنة على تنامي الطلب العالمي على الغذاء.

وأطلقت الشركة ذات الملكية العائلية والتي مقرها دولة الإمارات العربية المتحدة، نشاطها الزراعي في يناير/كانون الثاني وعينت تاجر الحبوب لوران ديلكور ليتولى تطوير النشاط من جنيف، بحسب ما قالته لرويترز في رسالة بالبريد الألكتروني.

وسيتولى مكتب جنيف، الذي سيدعمه فريق صغير آخر في سنغافورة وربما لاحقا في الهند، التجارة الحاضرة في الحبوب والبقوليات. ولا تزال العملية في المرحلة الأولية، ومن المتوقع أن يبدأ النشاط التجاري في ربيع هذا العام.

وستشتري الذراع الزراعية محاصيل من مناطق تصديرية مثل أوروبا ومنطقة البحر الأسود وأمريكا الشمالية بهدف توريدها إلى أسواق تشهد نموا في الطلب، في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط.