ولي العهد السعودي: حملة مكافحة الفساد تدعم الميزانية

طباعة

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لصحيفة واشنطن بوست إن الحملة التي شنتها المملكة ضد الفساد كانت ضرورية لتحقيق أهداف الميزانية مقارنا الحملة بالعلاج الكيماوي.

"لديك جسد ينتشر فيه السرطان، سرطان الفساد. تحتاج لعلاج كيماوي، صدمة الكيماوي وإلا سيلتهم السرطان الجسد".

وأضاف "الأمراء الفاسدون كانوا أقلية لكن العناصر السيئة حظيت باهتمام أكبر. هذا أضر بحيوية العائلة الحاكمة".

وأوضح ولي العهد ف إنه يحظى بدعم من العائلة الحاكمة على الرغم من وجود خلافات داخلية كانت تتسرب أحيانا إلى العلن كما كان الحال عندما أُلقي القبض على 11 أميرا الشهر الماضي بتهمة الاحتجاج على قرار الحكومة بخفض مخصصات سداد فواتير مرافقهم.

يذكر أن السلطات السعودية ألقت القبض على العشرات من الأمراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال في نوفمبر تشرين الثاني بموجب أمر من ولي العهد السعودي حيث جرى احتجاز واستجواب الكثير منهم في فندق ريتز كارلتون بالعاصمة الرياض.

وأُطلق سراح معظم المحتجزين ومنهم الوليد بن طلال بعد تبرئة ساحتهم أو التوصل لتسويات مالية مع الحكومة التي تقول إنها رتبت للحصول على أكثر من 100 مليار دولار عبر هذه التسويات.

وكان النائب العام السعودي قد ذكر ان 56 شخصا ما زالوا قيد الاحتجاز.