إنتاج النفط الأمريكي يسجل مستوى تاريخيا مرتفعا جديدا في نوفمبر

طباعة

أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام حطم رقما قياسيا للإنتاج استمر 47 عاما في نوفمبر/تشرين الثاني، ثم انخفض قليلا في ديسمبر/كانون الأول، في الوقت الذي يواصل فيه إنتاج النفط الصخري إحداث تغيير أساسي في أنماط الإمدادات العالمية.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن إنتاج النفط الأمريكي زاد إلى 10.057 مليون برميل يوميا في نوفمبر/تشرين الثاني وفقا لتعديل من تقديرات سابقة.

وأضافت أن الإنتاج في ديسمبر/كانون الأول انخفض 108 آلاف برميل يوميا إلى 9.949 مليون برميل يوميا.

ويتجاوز رقم نوفمبر/تشرين الثاني المستوى القياسي البالغ 10.044 مليون برميل المسجل في نوفمبر/تشرين الثاني 1970.

وارتفع الإنتاج في السنوات الماضية بفضل طفرة النفط الصخري، وهو ما يدفع الولايات المتحدة لتتخطى السعودية بين أكبر المنتجين. وروسيا فقط هي الآن التي تضخ انتاجا يوميا من النفط يفوق البلدين.

ومن المرجح ألا يدوم المستوى القياسي الجديد. وتتوقع الحكومة الأمريكية أن يبلغ الإنتاج 11 مليون برميل يوميا في وقت لاحق من العام الحالي.

وخفضت زيادة في إنتاج النفط الخام واردات الولايات المتحدة النفطية بنسبة 20 في المئة على مدى عشر سنوات، وعززت صادرات الطاقة.

ويكبح ارتفاع الإنتاج الأمريكي أسعار النفط هذا العام، حتى في الوقت الذي تخفض فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا الإنتاج.

وفي ديسمبر/كانون الأول، تراجع إنتاج النفط الأمريكي بعد أن سجل زيادات في ثلاثة أشهر على التوالي، وفقا لتقرير إدارة معلومات الطاقة.

وقاد إنتاج خليج المكسيك الهبوط بشكل رئيسي، مع انخفاضه بمقدار 131 ألف برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول حتى في الوقت الذي واصل فيه إنتاج النفط الصخري في تكساس النمو.