Total تتوسع في ليبيا بشراء حصة في امتياز الواحة بـ 450 مليون دولار من Marathon Oil

طباعة

اشترت شركة الطاقة الفرنسية Total حصة نسبتها 16.33% في امتياز الواحة الليبي من Marathon Oil في صفقة قيمتها 450 مليون دولار.

وقالت Total إن شركة الواحة للنفط، الوحدة التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط الليبية المملوكة للدولة، تنتج حاليا 300 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا ومن المتوقع أن تزيد الكمية إلى 400 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا بنهاية العقد.

وقالت الشركة في بيان إن الصفقة ستمنح Total قدرة على النفاذ إلى احتياطيات وموارد تتجاوز 500 مليون برميل من المكافئ النفطي مع إنتاج فوري لنحو 50 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا و"إمكانية كبيرة للاستكشاف" في امتيازات بحوض سرت.

من جانبه، صرح الرئيس التنفيذي لـ Total باتريك بويان "يتماشى هذا الاستحواذ مع استراتيجية Total الهادفة إلى دعم محفظتها بأصول عالية الجودة ومنخفضة التكلفة من الناحية الفنية بينما نعزز قوتنا التاريخية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

ومن بين مساهمي الواحة الآخرين المؤسسة الوطنية للنفط بحصة 59.18% وConocoPhillips بحصة 16.33% وHess بحصة 8.16%.

وتعمل Total بالفعل في ليبيا إذ بلغت حصتها الإنتاجية 31 ألفا و500 برميل من المكافئ النفطي يوميا في 2017 من امتيازات في حقل الجرف البحري وحقل الشرارة البري.

وشهد قطاع النفط في ليبيا العضو في أوبك تعافيا جزئيا بعد أن تضرر بسبب عمليات حصار وصراع مسلح بعد انتفاضة اندلعت قبل سبع سنوات.

وانخفض إنتاج البلاد إلى مستويات متدنية بلغت نحو 200 ألف برميل يوميا قبل أن يرتفع إلى مليون برميل يوميا في الصيف الماضي.

وما زال الإنتاج دون 1.6 مليون برميل يوميا، وهو مستوى إنتاج ليبيا قبل 2011، ويعاني القطاع من توقفات مستمرة بما في ذلك الإغلاق الحالي لحقل الفيل الواقع في جنوب غرب البلاد بسبب احتجاج حراس.

والواحة أحد أنواع خام التصدير الرئيسية في ليبيا، ويتم شحنه من ميناء السدر الواقع في شرق البلاد والذي أغلقه فصيل مسلح في الفترة بين 2014 و2016.

ويسيطر الجيش الوطني الليبي المتمركز في شرق البلاد حاليا على السدر وموانئ أخرى في منطقة الهلال النفطي بليبيا، مما سمح للمؤسسة الوطنية للنفط بإعادة فتحها في أواخر 2016.

تخارج كامل

وكان رئيس مجلس إدارة شركة الواحة قال في نوفمبر/تشرين الثاني إن الشركة تهدف إلى زيادة الإنتاج إلى 375 ألف برميل يوميا بحلول نهاية 2018، لكنها واجهت نقصا كبيرا في التمويل وتحديات في إصلاح بنى تحتية تعرضت للدمار.

ويمثل بيع ماراثون لحصتها تخارجا كاملا من ليبيا، وهو تحرك ظلت الشركة تدرسه منذ منتصف عام 2013 على الأقل لكن مؤسسة النفط الوطنية الليبية منعتها من القيام به.

وقال الرئيس التنفيذي لـ ماراثون لي تيلمان "قادنا تركيزنا الشديد على إدارة محفظة الشركة إلى تخارجات من سبع دول منذ عام 2013 حققت عائدات تزيد عن أربعة مليارات دولار فقط في السنتين الماضيتين".

وفي إفصاح تنظيمي في 2011، قدرت ماراثون أصل الواحة عند 761 مليون دولار.

وفي ذلك الوقت كانت أسعار النفط تبلغ المثلين تقريبا بالمقارنة مع مستواها اليوم. وجرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت فوق 63 دولارا للبرميل اليوم‭.

وقال محلل الأسهم لدى بنك الاستثمار الأمريكي جيفريز- جيسون جاميل "حصلوا على ما نعتبره سعرا جيدا للغاية للأصل بالنظر إلى أنه كان يعد غير أساسي".

وقال إن Total  "أكثر قدرة على الأرجح على التعامل مع المخاطر الجيوسياسية لقاعدة واسعة من العمليات في أنحاء الشرق الأوسط".

ويمثل بيع Marathon لحصتها ثاني عملية تخارج لشركة أمريكية من ليبيا في السنوات الأخيرة.

وباعت Occidental Petroleum حصة قدرها 7% في حقل النافورة النفطي إلى OMV النمساوية في أواخر 2016.