ترامب يرحب بالحروب التجارية ويغرد من السهل كسبها

طباعة

أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالحرب التجارية ردا على الغضب الدولي الذي أثاره اعلان قراره فرض رسوم جمركية اعتباراً من الأسبوع المقبل على واردات الصلب والألومنيوم فيما أشاعت الأنباء قلقاً في الأسواق.

وكتب ترامب في تغريدة صباحية "عندما تخسر دولة (الولايات المتحدة) مليارات الدولارات في التجارة مع كل الدول التي تتعامل معها تقريبا، فان الحروب التجارية جيدة ومن السهل كسبها".

https://twitter.com/realDonaldTrump/status/969525362580484098

وكان الرئيس الاميركي أعلن عزمه ان يفرض "ولفترة طويلة" رسوما بقيمة 25% على الفولاذ و10% على الألومنيوم، دون أن يحدد البلدان المستهدفة.

وعلى الإثر، أعلن رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر أن الاتحاد الاوروبي "سيرد بقوة وفي شكل متناسب دفاعا عن مصالحه".

وقال يونكر في بيان "نأسف بشدة" للقرار الاميركي، مضيفا ان المفوضية ستعرض "في الايام المقبلة اقتراحا باجراءات مضادة ضد الولايات المتحدة تنسجم مع قواعد منظمة التجارة العالمية لاعادة التوازن الى الوضع".

وأيدت ألمانيا اليوم موقف يونكر من خلال اعلان برلين "رفضها" قرار ترامب، وفق شتيفن سيبرت المتحدث باسم انغيلا ميركل، الذي قال ان هذه الرسوم الجمركية الباهظة لن تتيح حل فائض قدرات الانتاج في قطاع التعدين على المستوى العالمي.

وفي كندا، الشريك التجاري الأول لواشنطن، حذر وزير التجارة الدولية فرنسوا فيليب شامبانيي من ان فرض اي رسوم جمركية ضد الصادرات الكندية الى الولايات المتحدة "لن يكون مقبولا وستكون له عواقب على جانبي الحدود".

واشارت وزارة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند الى ان الولايات المتحدة تحقق فائضا من ملياري دولار من خلال تجارة الفولاذ مع كندا.

وقالت موسكو انها "تشاطر العواصم الأوروبية القلق".

وكتب ترامب في تغريدة أخرى: علينا حماية بلادنا وعمالنا، صناعة الصلب الأميركية بحالة سيئة، إذا لم يكن لديك صناعة صلب، فليس لديك بلد".

https://twitter.com/realDonaldTrump/status/969558431802806272

وفي تغريدة ثالثة كتب ترامب: "عندما يفرض بلد ما ضرائب بنسبة 50% على منتجاتك، ولا نفرض نحن أي ضرائب على نفس المنتجات عندما نستورده، فهذا ليس من العدل أو الذكاء. سنبدأ بفرض ضرائب متبادلة حتى نجعلهم يدفعون مثلما ندفع نحن. 800 مليار دولار من العجز التجاري - لا خيار".

https://twitter.com/realDonaldTrump/status/969572374977839106

أما الصين وهي المنتج الأول للفولاذ ولكنها لا تصدر سوى كمية صغيرة إلى الولايات المتحدة، فلم تتطرق الى تدابير انتقامية واكتفت بدعوة واشنطن الى "الامتناع عن اتخاذ تدابير حمائية.