الحكومة الفلسطينية تصادق على خروج Shell من الائتلاف المطور لحقل غاز غزة

طباعة

صادقت الحكومة الفلسطينية على خروج شركة Royal Dutch Shell البريطانية الهولندية من ائتلاف الشركات المطورة لحقل غاز غزة البحري.

وذكرت الحكومة في بيان لها بعد اجتماعها في رام الله أن المصادقة جاءت "بعد انتهاء النقاشات التجارية والقانونية ذات الصلة بين الأطراف المعنية في شركة تطوير الحقل".

وأصبحت Shell المساهم الرئيسي المشغل للحقل حينما استحوذت على مجموعة بي.جي البريطانية في 2016 مقابل 54 مليار دولار. ومنذ إعلانها شراء بي.جي العام الماضي، باعت شل أصولا بنحو 25 مليار دولار لخفض ديونها وتأمل بأن تصل الأصول المباعة إلى 30 مليار دولار بنهاية العام.

ولم يذكر بيان الحكومة أي تفاصيل عن خروج الشركة أو ما إذا كان هناك مشتر جديد. وتملك شل حصة تبلغ 55 في المئة في حقل غاز غزة.

وينظر إلى حقل الغاز منذ فترة طويلة على أنه فرصة ذهبية أمام السلطة الفلسطينية التي تعاني شحا في السيولة المالية للانضمام إلى المستفيدين من طفرة الغاز في البحر المتوسط، وهو ما يوفر لها مصدرا رئيسيا للدخل لتقليص اعتمادها على المساعدات الأجنبية.