Nissan تجري محادثات لشراء حصة فرنسا في Renault تمهيدا لاندماج

طباعة

نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر قولها إن Renault وحليفتها Nissan تناقشان خططا لتوطيد الشراكة تتضمن شراء شركة صناعة السيارات اليابانية حصة الحكومة الفرنسية البالغة 15% في رينو.

وبحسب ثلاثة مصادر تجري شركتا صناعة السيارات محادثات مع مسؤولين حكوميين بشأن مقترحات من كارلوس غصن رئيس Renault وNissan تشمل قيام باريس بالتخلي عن نفوذها داخل Renault وتنازل صانع السيارات الفرنسي عن سيطرته على Nissan.

لكنهم أضافوا أن أي صفقة ما زالت تواجه عقبات كبيرة- ليس أقلها حساسيتها السياسية المفرطة في فرنسا- ولم تحصل بعد على موافقة من الحكومة. ويتطلب ذلك موازنة المصالح الفرنسية اليابانية وألا يبدو الأمر كعملية استحواذ.

وقال متحدث باسم Renault وNissan  إنه ليس لديه تعقيب عندما اتصلت رويترز به. ولم يرد مسؤولو الحكومة الفرنسية على مكالمات هاتفية ورسائل تطلب تعقيبا.

وأوضحت المصادر أن Renault تحصل على المشورة من BNP Paribas بينما تقدم نومورا المشورة إلى Nissan في البيع المزمع للحصة الذي سيحدث إما في إطار اندماج أوسع نطاقا بين رينو ونيسان أو "كخطوة أولى" في سبيل ذلك. ولم يرد البنكان على طلبات للتعقيب.

وأضافت المصادر أن غصن اقترح أيضا هيكلا انتقاليا يتضمن إخضاع إدارة Renault وNissan وMitsubishi موتورز لإشراف مؤسسة هولندية تمهيدا لدمج الشركات الثلاث كمجموعة سيارات عالمية يكون مقرها في أمستردام.

قوم تحالف  Renault وNissan على ملكيات متبادلة للحصص واختبر على فترات متقطعة منذ تأسيسه في 1999 خططا للاندماج الكامل تحطمت جميعها على صخرة اعتراضات من فرنسا، أكبر مساهم في Renault.

لكن مع بدء غصن، مهندس التحالف الرئيسي، فترته الأخيرة كرئيس تنفيذي لرينو، فإن الحكومة تضغط من أجل تحالف أوثق لحماية مستقبل Renault -Nissan أكبر منتج للسيارات في العالم من حيث المبيعات العام الماضي.

كانت حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أبلغت ممثلين لغصن مؤخرا أنها ستكون مستعدة للتخارج أو بيع جزء من حيازتها في Renault في إطار صفقة اندماج تراعي المصالح الفرنسية، حسبما أفادت مصادر متعددة قريبة من المحادثات.

تملك Renault  نسبة 43.4% في Nissan لكنها اتفقت على تقييد السيطرة الرسمية لشريكها الأكبر ضمن اتفاق مساهمين جرى توقيعه في 2015 ونزع فتيل مواجهة مع الحكومة الفرنسية داخل مجلس الإدارة.

وتملك Nissan حاليا حصة مسيطرة تبلغ 34% في Mitsubishi و15% في Renault لكن دون حقوق تصويت.

وبموجب قواعد السوق في طوكيو ستفقد Renault  كل حقوق التصويت على حيازتها في Nissan إذا رفعت شركة صناعة السيارات اليابانية حصتها في Renault  إلى 25% أو أكثر.