المركزي الأوروبي يتخلى عن ميله للتيسير ويتخذ خطوة صوب إنهاء التحفيز

طباعة

تخلى البنك المركزي الأوروبي عن تعهد استمر فترة طويلة بزيادة مشتريات السندات إذا اقتضت الحاجة، متخذا خطوة أخرى صغيرة صوب إخراج اقتصاد منطقة اليورو من برنامج تحفيز طال أمده.

وأبقي المركزي الأوروبي على سياسته النقدية بصفة عامة دون تغيير، وقال إنه ربما يمدد برنامج شراء السندات البالغة قيمته 2.55 تريليون يورو (حوالي 3.16 تريليون دولار) بعد سبتمبر/أيلول إذا اقتضت الضرورة، لكنه أسقط الإشارة إلى زيادة المشتريات، في مؤشر على أنه يظل على مساره صوب إنهاء برنامج التحفيز المستمر منذ ثلاث سنوات قبل نهاية 2018.

وأوضح البنك المركزي الأوروبي في بيان بعد اجتماع دوري بشأن السياسة النقدية "من المقرر أن تستمر مشتريات الأصول الصافية، التي تبلغ وتيرتها الشهرية حاليا 30 مليار يورو، حتى نهاية سبتمبر/أيلول 2018 أو ما بعد ذلك، إذا اقتضت الضرورة، وعلى أي حال حتى يرى مجلس المحافظين تصحيحا مستداما في مسار التضخم يتسق مع المستوى الذي يستهدفه للتضخم".

وبموجب قرار اليوم بشأن السياسة النقدية، سيبقى سعر فائدة الإيداع الرئيسي للبنك عند -0.4% وسعر إعادة التمويل الرئيسي، وهو مؤشر رئيسي للسياسة النقدية خلال الأوقات العادية، عند صفر بالمئة.

ومن المقرر أن تستمر مشتريات الأصول عند 30 مليار يورو شهريا.