منظمة التجارة: نمو التجارة العالمية قوي لكن تصاعد النزاعات يهدده

طباعة

أعلنت منظمة التجارة العالمية في توقعاتها السنوية أن تجارة السلع العالمية ستنمو 4.4% في العام الحالي محافظة على وتيرة انتعاش سريعة قد تتبدد إذا شهدت التوترات التجارية مزيدا من التصعيد.

وقالت المنظمة إن نمو التجارة العالمية ظل في حالة ركود لمدة عشر سنوات بعد الأزمة المالية وسجل متوسط ثلاثة بالمئة سنويا.

لكنه نمو التجارة العالمية في العام الماضي بلغ 4.7% وهو ما يتجاوز بكثير 3.6% في التقديرات الصادرة في سبتمبر أيلول وكذلك النمو البالغ 4% المتوقع لعام 2019.

وقال المدير العام لمنظمة التجارة العالمية روبرتو أزيفيدو في بيان "لكن هذا التقدم المهم قد يتقوض سريعا إذا لجأت الحكومات إلى سياسات تجارية مقيدة خاصة في عملية مواجهة قد تؤدي إلى تصعيد لا يمكن السيطرة عليه".

وأضاف "آخر ما يحتاجه الاقتصاد العالمي أن تبدأ دائرة من الرد. أفضل طريقة لمواجهة المشكلات التجارية الملحة التي تواجه أعضاء منظمة التجارة العالمية هي عبر العمل الجماعي. أحث الحكومات على التحلي بضبط النفس وتسوية خلافاتها عبر الحوار والمشاركة الجادة".

وتضع توقعات منظمة التجارة العالمية لعام 2018 النمو العالمي للتجارة عند النطاق الأعلى لتقديرات المنظمة السابقة منذ أن قالت في سبتمبر أيلول الماضي إنها تتوقع معدل نمو بين 1.4 و4.4 بالمئة لعام 2018 على أن يكون معدل نمو بنسبة 3.2 بالمئة هو الأكثر ترجيحا.

وعدلت المنظمة أحدث التوقعات إلى نطاق بين 3.1 و5.5% استنادا إلى توقعات الناتج المحلي الإجمالي الحالية لكن "استمرار تصاعد السياسات التجارية المقيدة قد يؤدي لتسجيل معدل أقل بدرجة كبيرة".

وقال أزيفيدو في مؤتمر صحفي "تلك التوقعات لا تضع في الحسبان احتمال حدوث تصعيد كبير في القيود التجارية".

وأضاف "من غير الممكن تقدير تأثيرات حدوث تصعيد كبير بدقة. لكن من الواضح أنها قد تكون خطيرة. ستكون الدول الأكثر فقرا الخاسر الأكبر".