ارتفاع جماعي للأسواق الخليجية خلال الأسبوع الماضي... والسعودية أكبر الرابحين

طباعة

ارتفعت سوق الأسهم السعودية في آخر جلسات الأسبوع الماضي، مدعومة بارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ أواخر 2014 في حين ساعدت قفزة حققتها أسهم بنك قطر الوطني في دفع مؤشر سوق الدوحة للارتفاع.

وختم المؤشر السعودي تعاملاته مرتفعا لليوم السادس على التوالي وزاد 1.6%.

وصعد خام القياس العالمي برنت إلى حوالي 75 دولارا للبرميل بفعل انخفاض مخزونات الخام الأمريكية وبعد أن قالت مصادر لرويترز إن السعودية تهدف إلى دفع أسعار النفط للارتفاع.

وزادت أسهم مصرف الراجحي 2.9 بالمئة ومجموعة سامبا المالية 3.5 بالمئة في حين ارتفعت أسهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) 6.1 بالمئة.

واكتسبت الأسهم السعودية زخما في الأشهر الأخيرة في الوقت الذي يتوقع فيه المستثمرون تدفق أموال أجنبية حين تنضم المملكة إلى مؤشرات للأسواق الناشئة.

وشهدت أسهم الصقر للتأمين التعاوني أنشط تعاملات منذ فبراير/شباط من العام الماضي لتغلق مرتفعة 4.7 بالمئة في حين ارتفعت أسهم ولاء للتأمين التعاوني 2.5 بالمئة بعد أن قالت الشركتان إنهما تدرسان دمجا محتملا.

الإمارات

وفي العاصمة أبوظبي، أغلق المؤشر العام مرتفعا 0.5 بالمئة.

وتعافى سهم دانة غاز من الخسائر التي تكبدها في التعاملات المبكرة ليغلق مستقرا. ووافق مساهمو الشركة على توزيع أرباح نقدية للعام 2017 للمرة الأولى في عدة سنوات.

ولكن محاكم في بريطانيا والإمارات تنظر في نزاع بشأن ما إذا كان على الشركة سداد صكوك بقيمة 700 مليون دولار أصدرت أحكاما متعارضة بشأن ما إذا كان يحق للشركة قانونا القيام بتوزيع أرباح.

وأغلق مؤشر بورصة دبي منخفضا 0.2 بالمئة مع تراجع أسهم بنك دبي الإسلامي اثنين بالمئة.

وأعلن البنك زيادة نسبتها 16 بالمئة في صافي ربح الربع الأول من العام يوم الأربعاء بما يتماشى بصفة عامة مع توقعات بنك سيكو البحرين.

قطر

وفي الدوحة، زاد مؤشر سوق الأسهم القطرية 1.6 بالمئة بقيادة سهم بنك قطر الوطني الذي صعد 5.1 بالمئة بعد أن وافق المساهمون على زيادة اُقترحت في وقت سابق لزيادة سقف ملكية غير القطريين إلى 49 بالمئة من 25 بالمئة وزيادة الحصة التي بإمكان المستثمر الواحد امتلاكها إلى خمسة بالمئة من اثنين بالمئة.

الكويت

أنهت بورصة الكويت جلسة تعاملاتها الأسبوعية على انخفاض المؤشر العام 6.5 نقطة ليبلغ مستوى 4794 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.14%.

وبلغت كميات تداولات المؤشر79.5 مليون سهم تمت من خلال 3066 صفقة نقدية بقيمة 11.9 مليون دينار كويتي (نحو 39.3 مليون دولار).

وفي موازاة ذلك انخفض مؤشر السوق الرئيسي بواقع 10 نقاط ليصل إلى مستوى 4839 نقطة وبنسبة انخفاض 0.2% من خلال كمية أسهم بلغت 57 مليون سهم تمت عبر 1894 صفقة نقدية بقيمة أربعة ملايين دينار (13 مليون دولار).

وانخفض مؤشر السوق الأول بواقع 4.5 نقطة ليصل إلى مستوى 4773 نقطة بنسبة انخفاض 0.1% من خلال كمية أسهم بلغت 22.6 مليون سهم تمت عبر 1172 صفقة بقيمة 8 مليون دينار (حوالي 26 مليون دولار).

مصر

وفي القاهرة، زاد المؤشر الرئيسي للبورصة 0.4 بالمئة وصعدت أسهم البنك التجاري الدولي، أكبر البنوك المدرجة، 0.7 بالمئة.