"Twitter" تسجل أرباحا للفصل الثاني على التوالي

طباعة

سجلت شركة Twitter أرباح للفصل الثاني على التوالي وذلك في مؤشر إيجابي لشبكة التواصل الاجتماعي بعد سنوات من تسجيل خسائر.

وحققت الشركة ومقرها سان فرانسيسكو أرباحا بقيمة 61 مليون دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، مدفوعة بنمو قوي في عائدات الاعلانات وارتفاع بسيط في عدد المستخدمين الجدد.

وارتفعت عائدات الفصل الأول من العام بنسبة 21% مقارنة بنفس الفترة العام الماضي لتسجل 665 مليون دولار فيما ارتفع العدد الشهري للمستخدمين الناشطين بستة ملايين عن أواخر العام الماضي ليسجل 336 مليون مستخدم.

وارتفعت أسهم Twitter بنحو 6% قبل طرحها في الأسواق لتسجل عائدات أفضل من المتوقع.

وقال كبير المدراء التنفيذيين في Twitterجاك دورسي إن التعديلات الأخيرة التي أدخلت على الخدمة ساهمت في ارتفاع وتيرة تصفح المستخدمين والوقت الذي يمضونه في ذلك.

وقال دورسي في بيان إعلان العائدات "حققنا زيادة في عدد متتبعينا وتصفحهم ... وسنواصل العمل لتسهيل متابعة المواضيع والاهتمامات والفعاليات على Twitter".

واضاف "كما اعتمدنا إطارا جديدا للتفكير بشكل أكثر تماسكا بشأن المسائل التي تؤثر على خدمتنا بما يشمل نوعية المعلومات والأمن".

ويعد تسجيل الارباح إنجازا مهما لتويتر التي منيت بخسائر متواصلة منذ طرح اسهمها للاكتتاب العام ما اثار تكهنات عما اذا كان بحاجة لبيع اصولها للاستمرار في العمل.

وفي حين نجحت Twitter في بناء قاعدة قوية من المشاهير والسياسيين والصحافيين، لم تتمكن من منافسة فيسبوك ومنصات اخرى للتواصل الاجتماعي ما أضر بقدرتها على تسجيل عائدات من الاعلانات.

وسرعت الشبكة جهودها لتعزيز قاعدة مستخدميها وتفاعلهم مضيفة شراكات لخدمة الفيديو التدفقي ومضاعفة عدد الأحرف المتاحة للتغريدات إلى 280 حرفا، وتسهيل اقامة "عاصفة تغريد" بربط الرسائل بعضها بالبعض الاخر.