بورصة السعودية ترتفع رغم ضغوط على أسهم البتروكيماويات

طباعة

السعودية

أغلقت البورصة السعودية على ارتفاع طفيف في آخر جلسات الأسبوع بدعم من أسهم بنوك وشركات عقارية كبيرة، لكن أسهم شركات البتروكيماويات انخفضت بعد اعلان شركة سبكيم عن أرباح مخيبة للآمال.

وتباين أداء بقية أسواق الأسهم الخليجية. وأغلق المؤشر السعودي مرتفعا 0.2%عند 8248 نقطة، ليحوم قرب المستوى الذي سجله في أغسطس آب 2015.

وانخفض سهم السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) 4.9 بالمئة بعد أن حققت الشركة صافي ربح أقل من المتوقع في الربع الأول من العام بلغ 151 مليون ريال بزيادة 65 بالمئة على أساس سنوي

وتعرضت أسهم البتروكيماويات لضغوط مع انخفاض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، أكبر الأسهم وزنا في المؤشر، 2.1 بالمئة. ومن المقرر أن تعلن سابك عن نتائج أعمالمها الفصلية يوم الأحد.

وانخفض سهم مصرف الإنماء 0.4% رغم تجاوزه تقديرات بنك سيكو البحرين الذي توقع أرباحا فصلية قيمتها 501.5 مليون ريال. وحقق البنك السعودي ربحا صافيا بلغ 582 مليون ريال.

لكن سهم مصرف الراجحي أغلق مرتفعا 0.3% بينما صعد سهم شركة دار الأركان للتطوير العقاري 1.6%، وهو ما قدم بعض الدعم للمؤشر.

الإمارات

وفي الأسواق الإماراتية هبطت الأسهم الإماراتية في تداولات الأسبوع الماضي، مع استمرار تعرضها لضغوط بيعية طالت غالبية أسهم العقار والبنوك والاستثمار والاتصالات، وسط شح السيولة وضعف الثقة بعد إعلان عدة شركات عن خطط لإعادة هيكلة رأس المال وخفض رأس المال.

وانخفض سوق دبي بنسبة 1.27% ليغلق عند 3042.82 نقطة مع هبوط أسهم البنوك والاستثمار في مقابل ارتفاع البنوك، بينما تراجع سوق العاصمة بنحو 0.2% إلى 4697.23 نقطة مع تراجع البنوك والاتصالات.

ووصلت سيولة السوقين إلى 1.62 مليار درهم موزعة بواقع 931 مليون في دبي، و687.5 مليون في أبوظبي، وجرى تداول 1.02 مليار سهم منها 615.3 مليون في دبي، و407.9 ملايين في أبوظبي، من خلال تنفيذ ما يزيد على 16 ألف صفقة.

وضغط على أداء سوق دبي انخفاض أسهم العقار بقيادة «إعمار العقارية» الذي تراجع بنحو 1.24% إلى جانب هبوط «دريك آند سكل» بنحو 20.58% و«أرابتك» 1.87% و«إعمار للتطوير»، وفي قطاع الاستثمار تراجع سهم «دبي للاستثمار» بنسبة 8% و«سوق دبي المالي» 3.42%، بينما في المقابل ارتفع قطاع البنوك مدعوماً بصعود سهمي «الإمارات دبي الوطني» و«دبي الإسلامي» بنحو 4.3% و0.2% على التوالي.

وتصدر سهم «إعمار العقارية» نشاط السوق بالقيم بنحو 168.26 مليون درهم، ثم «دبي الإسلامي» بنحو 102 مليون درهم، يتبعهما «جي إف إتش» بسيولة وصلت إلى 98 مليون درهم مع تراجعه بنسبة 3%.

وفي سوق العاصمة، جاء التراجع بضغط من أسهم البنوك يقودها «أبوظبي الأول» بعد انخفاضه بنسبة 0.4% إلى جانب تراجع «بنك الاتحاد الوطني» 0.54% و«بنك الفجيرة» 9%، إضافة إلى هبوط سهم «اتصالات» بنسبة 0.29%. بينما في المقابل ارتفع قطاع الطاقة بدعم سهم «طاقة» بعد صعوده بنسبة 13.45%، وزاد قطاع العقار مع ارتفاع سهم «إشراق» 1.4% واستقرار «الدار» دون تغيير.

وتصدر سهم «دانة غاز» المشهد من حيث النشاط بالقيم بعد وصولها إلى 153 مليون درهم سهم «طاقة» بتداولات جاوزت قيمتها 137 مليون درهم، يتبعهما «أبوظبي الأول» بسيولة وصلت إلى 112 مليون درهم.

قطر

تراجع مؤشر بورصة قطر 0.2% بعدما ساهمت مجموعة قوية من نتائج الشركات في المكاسب التي حققها مؤخرا. والمؤشر مرتفع 6.6% عن مستواه في بداية العام.

وتراجع سهم شركة الاتصالات أريد 3.3% بعدما سجلت الشركة انخفاضا نسبته 17% في صافي الربح الفصلي. وتأثرت إيرادات أريد سلبا بتحديات في القطاع في إندونيسيا أكبر أسواقها الدولية.

كما انخفض سهم فودافون قطر 2%.

الكويت

 أنهت بورصة الكويت جلسة تعاملاتها الأسبوعية اليوم الخميس على انخفاض المؤشر العام 2. 7 نقطة ليبلغ مستوى 4803 نقاط وبنسبة انخفاض 15. 0 في المئة.


وبلغت كميات تداولات المؤشر 61 مليون سهم تمت من خلال 3179 صفقة نقدية بقيمة 6. 11 مليون دينار كويتي (نحو 28ر38 مليون دولار أمريكي). في موازاة ذلك ارتفع مؤشر السوق الرئيسي بواقع 9. 1 نقطة ليصل إلى مستوى 5. 4788 نقطة وبنسبة ارتفاع 04. 0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 6. 39 مليون سهم تمت عبر 1788 صفقة نقدية بقيمة 3 ملايين دينار (نحو 9ر9 مليون دولار).

وانخفض مؤشر السوق الأول بواقع 2. 12 نقطة ليصل إلى مستوى 3. 4810 نقطة بنسبة انخفاض 25. 9% من خلال كمية أسهم بلغت 4ر21 مليون سهم تمت عبر 1391 صفقة بقيمة 5ر8 مليون دينار (نحو 05ر28 مليون دولار). 

وشهدت الجلسة ارتفاع أسهم 36 شركة وانخفاض أسهم 53 شركة في حين كانت هناك 21 شركة ثابتة من إجمالي 110 شركات تمت المتاجرة بها.

وتطبق شركة (بورصة الكويت) حاليا مرحلة تطوير السوق الثانية بعدما أعلنت أنها ستلغي الأوامر القائمة في نظام التداول الآلي تعزيزا لرؤية الشركة ورسالتها وقيمها وخطتها الاستراتيجية.

مصر

أغلقت البورصة المصرية في آخر جلسات الأسبوع على ارتفاع لمؤشراتها مدعومة بعمليات شراء المؤسسات وصناديق الاستثمار العربية والأجنبية، مع وصول رأس مالها السوقي إلى أعلى قيمة له بعد تجاوزه مستوى تريليون جنيه لأول مرة في تاريخه.

وأظهرت البيانات الإحصائية الختامية لجلسة التداول ارتفاع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية " إيجي إكس 30 " بنسبة 33. 1% ليبلغ مستوى 29. 18363 نقطة.

وارتفع مؤشر " إيجي إكس 70" للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنحو 6. 0 % ليبلغ مستوى 82ر865 نقطة ، كما شملت الارتفاعات مؤشر " إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً الذي زاد بنحو 1.1 % ليبلغ مستوى 52. 2291 نقطة.

وأوضحت البيانات أن رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة ربح نحو 3. 11 مليار جنيه، لينهي التعاملات مسجلاً 006. 1 تريليون جنيه، وسط تعاملات بلغت نحو 7. 3 مليار جنيه.

وأفادت الإحصاءات الختامية للجلسة ، أن تعاملات الأفراد الأجانب والمؤسسات العربية والأجنبية اتجهت نحو الشراء بصافي قيمة بلغت 9. 38 مليون جنيه، و4. 224 مليون جنيه، و4. 721 مليون جنيه على الترتيب، بينما مالت تعاملات الأفراد المصريين والعرب والمؤسسات المصرية نحو البيع بصافي قيمة بلغت 3. 828 مليون جنيه، و2. 35 مليون جنيه، و1. 121 مليون جنيه على التوالي.