النفط يهبط وسط مؤشرات على وفرة المعروض رغم خفض أوبك وعقوبات إيران

طباعة

تراجعت أسعار النفط متأثرة بوفرة الإمدادات رغم التخفيضات الراهنة في الإنتاج التي تطبقها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وعقوبات أمريكية محتملة على إيران المصدرة للخام.

وسجلت العقود الآجلة لخام برنت 78.22 دولار للبرميل بانخفاض 21 سنتا أو 0.3% عن آخر تسوية.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 28 سنتا أو 0.4% إلى 71.03 دولار للبرميل.

ورغم هذا الانخفاض ظلت أسعار النفط قريبة من أعلى مستوياتها منذ شهر نوفمبر تشرين الثاني 2014 عند 79.47 و71.92 دولار للبرميل على الترتيب والتي سجلتها أمس الثلاثاء.

لكن ثمة مؤشرات في أسواق الخام الحاضرة قد تدفع مستثمري الأسواق المالية إلى التوقف.

وهناك علامات أيضا على ارتفاع إنتاج النفط وبخاصة في شركات كبيرة مثل إكسون موبيل ورويال دتش شل وشيفرون وبي.بي وتوتال.

وسجلت أسعار شحنات الخام الفورية أقل مستوى خلال أعوام مقارنة مع العقود الآجلة حيث يحاول الباعة إيجاد مشترين لشحنات من غرب أفريقيا وروسيا وقازاخستان بينما تحسب اختناقات خطوط الأنابيب معروضا في غرب تكساس وكندا.

وقال معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء إن مخزونات الخام الأمريكية ارتفعت 4.9 مليون برميل إلى 435.6 مليون برميل.

وتعلن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية البيانات الرسمية للمخزونات اليوم.