قادة الاتحاد الأوروبي يبحثون سبل حماية العلاقات الاقتصادية مع إيران من العقوبات الأمريكية

طباعة

يبحث قادة الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء خيارات للحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني وحماية تعاونهم الاقتصادي مع طهران بعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق.

وقال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي قبيل الاجتماع في العاصمة البلغارية صوفيا "أود أن يعيد نقاشنا التأكيد دون أدنى شك على أنه طالما تحترم إيران بنود الاتفاق، فإن الاتحاد الأوروبي سيحترمها أيضا".

وسيقوم زعماء بريطانيا وفرنسا وألمانيا، الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على اتفاق 2015، الذي منح إيران إعفاء من العقوبات في مقابل كبح برنامجها النووي لكن ترامب وصفه بأنه "الأسوأ على الإطلاق"، بإحاطة نظرائهم بشأن المسألة.

كما سيعرض جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد، خيارات القادة لحماية الاستثمارات الأوروبية في إيران والتعاون الاقتصادي الذي يتعافى بوتيرة بطيئة، وهو ما تأمل الكثير من دول الاتحاد الأوروبي بالاستفادة منه.

ويتضمن ذلك حماية الشركات الأوروبية التي تتعامل مع إيران من العقوبات الأمريكية والسماح لبنك الاستثمار الأوروبي بالاستثمار هناك وترتيب خطوط ائتمان مقومة باليورو من دول الاتحاد الأوروبي.

وأقر مسؤولا كبيرا بالاتحاد الأوروبي بأنه لا يوجد حلا سحريا وأن الأمر قد "يستغرق بعض الوقت" كي يتوصل الاتحاد إلى ما يتوقع أن يكون مصفوفة معقدة من الإجراءات على المستوى الوطني وعلى مستوى الاتحاد الأوروبي.

وقال المسؤول "سنظل هادئين هنا، لا حاجة كي يتخذ الاجتماع يوم الأربعاء قرارات بشأن طرق بعينها لآليات تهدف لحماية مصالح الشركات الأوروبية".

وأضاف قائىلا "لكن حين يتعلق الأمر بالتوافق لحماية المصالح الاقتصادية في إيران، فهو موجود وسيتم التأكيد عليه اليوم الأربعاء".

وسيقوم ميجيل آرياس كانيتي مفوض الطاقة بالاتحاد الأوروبي بزيارة إلى إيران في الفترة بين 18 و21 مايو أيار لإجراء محادثات بشأن التعاون في قطاع الطاقة، في إشارة رمزية من الاتحاد الأوروبي على أنه سيظل ملتزما على الرغم من الانسحاب الأمريكي.