الاتحاد الأوروبي مستعد لفتح أسواقه أمام الواردات من أمريكا لتفادي حرب تجارية

طباعة

قال زعماء الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد مستعد للتفاوض على فتح أسواقه على نحو أوسع أمام الواردات من الولايات المتحدة بما في ذلك السيارات، في مسعى لتفادي حرب تجارية محتملة مع واشنطن.

وفرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسوما جمركية بنسبة 25% على واردات الصلب و10% على واردات الألومنيوم مشيرا إلى اعتبارات الأمن القومي لكنه منح منتجي الاتحاد الأوروبي إعفاء حتى أول يونيو حزيران انتظارا لنتيجة المحادثات.

وسعى زعماء الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم في صوفيا إلى إيجاد موقف مشترك واقامة توازن بين مصالح أعضاء، مثل ألمانيا، أكثر حرصا على تفادي صراع تجاري وبين آخرين، من بينهم فرنسا، أكثر تصميما على عدم الانصياع لتقديم تنازلات.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "لدينا موقف مشترك. نريد إعفاء دائما وبعد ذلك نحن جاهزون للحديث عن كيف يمكننا أن نخفض على نحو متبادل الحواجز أمام التجارة".

في حين قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "بخصوص التجارة، نحن واضحون تماما. لا يمكن أن تكون هناك أي مناقشات تفصيلية مع الولايات المتحدة ما لم يكن لدينا أولا إعفاء دائم".

هذا واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي على أربعة مجالات سيكون الاتحاد على استعداد لفتح محادثات بشأنها مع الولايات المتحدة، لكن فقط بشرط أن تمنح واشنطن مصنعي الصلب والألومنيوم في الاتحاد إعفاء دائما من الرسوم الجمركية.

وقال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية إن الأوروبيين لن يتفاوضوا بينما هناك "سيف مسلط على رؤوسنا".