صندوق الثروة السيادية الروسي يدعو إلى زيادة الدين الحكومي

طباعة

طالب كيريل ديمترييف رئيس صندوق الثروة السيادية لروسيا البالغ قيمته عشرة مليارات دولار، لأن تصدر الحكومة المزيد من أدوات الدين المحلية لتمويل مشروعات البنية التحتية.

وقال ديمترييف، الذي يرأس صندوق الاستثمار المباشر الروسي، في مؤتمر عبر الهاتف، "مستوى الدين المحلي منخفض جدا الآن. إنه أقل كثيرا من دول أخرى. إذا استُثمرت تلك الأموال في مشروعات مربحة للبنية التحتية، فستساهم في نمو إضافي".

ويعزز الصندوق رأسماله من خلال الاستثمار في شراكات مع صناديق أجنبية. وسيجتمع رئيس الصندوق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبرج هذا الأسبوع، ومع رؤساء نحو 40 صندوقا استثماريا من 20 دولة تدير أصولا تزيد قيمتها عن 13.5 تريليون دولار.

وتحتاج روسيا لإنفاق ما لا يقل عن ثمانية تريليونات روبل (حوالي 130مليار دولار) على مدى السنوات الست المقبلة لتحقيق الأهداف الاقتصادية التي وردت في مراسيم جديدة وقعها بوتين بعد تنصيبه لفترة رئاسية جديدة في بداية مايو/أيار.

وقال ديمترييف إن الصندوق الروسي وشركاءه الأجانب يخططون لاستثمار 1.5 تريليون روبل (حوالي 24 مليار دولار) في العامين القادمين. واستثمروا في السابق 1.2 تريليون روبل في أكثر من 50 مشروعا.

وفي منتدى سان بطرسبرغ، يخطط الصندوق للإعلان عن أكثر من عشرة مشروعات باستثمارات بمئات ملايين الدولارات من فرنسا واليابان والسعودية، في مجالات البنية التحتية والزراعة والكيماويات والأدوية.

وسيكون المشروع مع السعودية هو الأول من خلال صندوق مشترك جديد أُنشئ مع المملكة. ويخطط الصندوق الروسي أيضا لمناقشة سبل لزيادة الاستثمارات السعودية في روسيا، مع وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أثناء المنتدى.