محضر الفدرالي الأمريكي يشير إلى رفع قريب لأسعار الفائدة

طباعة

أظهر محضر أحدث اجتماع لمجلس الاحتياطي الفدرالي أن معظم صانعي السياسية النقدية بالبنك المركزي الأمريكي يعتقدون أن من المرجح رفع أسعار الفائدة مرة أخرى "قريبا" إذا لم يطرأ تغير على آفاق الاقتصاد الأمريكي.

وأشار محضر الاجتماع إلى أيضا دعوة من بعض صانعي السياسة لتعديل بيان السياسة النقدية للمركزي الأمريكي قريبا ليعكس أن أسعار الفائدة ستكون قريبة أو أعلى من التقديرات الطويلة الأجل في وقت غير بعيد.

وكما كان متوقعا، قرر صانعو السياسة بالإجماع في الاجتماع الذي انعقد في الأول والثاني من مايو/أيار الإبقاء على سعر الفائدة الأساسي للإقراض لليلة واحدة بدون تغيير في نطاق بين 1.50 و1.75%.

وقال الفدرالي في محضر الاجتماع "خلص معظم المشاركين إلى أنه إذا جاءت البيانات القادمة مؤكدة بشكل كبير الأفق الاقتصادي الحالي، سيكون من الملائم قريبا على الأرجح... إتخاذ خطوة أخرى لإزالة تيسير السياسة".

ورفع المركزي الأمريكي تكلفة الاقتراض مرة واحدة منذ بداية العام، في مارس/آذار، وصانعو السياسة النقدية منقسمون بالتساوي تقريبا حاليا بين أولئك الذين يتوقعون رفع أسعار الفائدة مرتين أخريين هذا العام، وأولئك الذين يتوقعون ثلاث زيادات.

ويتوقع غالبية ساحقة بين المستثمرون أن يرفع مجلس الاحتياطي الفائدة في اجتماعه القادم في 12-13 يونيو/حزيران.

ويتشجع المركزي باستمرار الاقتصاد في التحسن، ويعتبر حزمة التخفيضات الضريبية لإدارة الرئيس دونالد ترامب والإنفاق الحكومي كوسائل داعمة للنمو الاقتصادي هذا العام.

ويبلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة 3.9%، وهو أدنى مستوى له في 17 عاما ونصف العام، في حين أن التضخم الآن وصل فعليا إلى المستوى الذي يستهدفه والبالغ 2%، بعد أن بقي لسنوات  دون ذلك المستوى.