العجز التجاري الأمريكي ينخفض لأدنى مستوى في 7 أشهر

طباعة

انخفض العجز التجاري الأمريكي في أبريل نيسان لأدنى مستوى في سبعة أشهر مع ارتفاع الصادرات إلى مستوى قياسي بدعم من زيادة شحنات المواد الصناعية وفول الصويا.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية الأربعاء إن العجز التجاري انخفض 2.1% إلى 46.2 مليار دولار وهو أقل مستوى منذ سبتمبر أيلول.

وجرى تعديل بيانات مارس آذار لتظهر انخفاض العجز التجاري إلى 47.2 مليار دولار عوضاً عن التقديرات السابقة البالغة 49 مليار دولار.

كما عدلت الحكومة بيانات تجارية ترجع إلى عام 2010. وكان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن يستقر العجز التجاري دون تغير يذكر عند 49 مليار دولار في أبريل/ نيسان.

وبعد التعديل في ضوء التضخم، انكمش العجز التجاري إلى 77.5 مليار دولار من 78.2 مليار دولار في مارس آذار.

وانخفض ما يطلق عليه العجز التجاري الحقيقي دون متوسطه في الربع الأول من العام والبالغ 82.5 مليار دولار.

وإذا حافظ العجز التجاري الحقيقي على اتجاهه، فإن التجارة قد تساهم في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني من العام بعد أن كان تأثيره محايدا في الربع الممتد بين يناير كانون الثاني ومارس آذار.

هذا وزاد عجز تجارة السلع مع الصين، الذي ينطوي على حساسية سياسية، 8.1% إلى 28 مليار دولار في أبريل نيسان.

في حين انكمش العجز مع المكسيك 29.8% إلى 5.7 مليار دولار في أبريل/ نيسان.

وسجلت الولايات المتحدة عجزا في تجارة السلع مع كندا بقيمة 0.8 مليار دولار مع كندا في أبريل نيسان.

وفي أبريل زادت صادرات السلع والخدمات 0.3% إلى مستوى قياسي عند 211.2 مليار دولار.

وتلقت الصادرات الدعم من زيادة قيمتها 1.3 مليار في شحنات المواد والإمدادات الصناعية مثل زيت الوقود والمنتجات البترولية.

لكن صادرات الطائرات التجارية انخفضت 2.8 مليار دولار.

وانخفضت الصادرات إلى الصين 17.1% في أبريل نيسان.

وانخفضت واردات السلع والخدمات 0.2% إلى 257.4 مليار في أبريل نيسان، متأثرة بتراجع واردات الهواتف المحمولة والأجهزة المنزلية بواقع 2.2 مليار دولار، ونزلت واردات المركبات مليار دولار.

وزادت واردات الولايات المتحدة من النفط الخام مليار دولار في أبريل نيسان، ولم تسجل الواردات من الصين تغيرا يذكر في أبريل نيسان.