وزير الاقتصاد الإيطالي الجديد يتعهد بالبقاء في منطقة اليورو وخفض مستوى الدين

طباعة

 قال وزير الاقتصاد الإيطالي الجديد إنه لا نية لدى الحكومة الإيطالية الجديدة للتخلي عن اليورو، وإنها تخطط للتركيز على خفض مستويات الدين في مسعى منه لطمأنة الأسواق القلقة.

وأضاف في أول مقابلة له منذ توليه منصبه أن التحالف يريد تعزيز النمو عبر إصلاحات هيكلية، وأخرى للاستثمار بدلاً من الإنفاق بمعدل يفوق الإيرادات مما يؤدي لتسجيل عجز في الميزانية.

ويذكر أن سندات الحكومية الإيطالية تعرضت لضغوط بيعية جماعية في الأسابيع الأخيرة، بفعل مخاوف من أن الحكومة الجديدة ستبدأ في إنفاق كبير للأموال لا يمكنها تحمله، كما ثار قلق المستثمرين من أن المشككين في منطقة اليورو داخل الإدارة قد يسعون إلى إخراج إيطاليا المثقلة بالديون من منطقة اليورو.