الدولار واليورو يتحركان في نطاق ضيق قبل اجتماع الفدرالي وقمة كوريا الشمالية

طباعة

تحرك الدولار واليورو في نطاق ضيق قبيل اجتماعات حاسمة لبنوك مركزية هذا الأسبوع وقمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في سنغافورة يوم الثلاثاء.

وارتفع الدولار 0.14% مقابل سلة تضم ست عملات خلال تعاملات اليوم على الرغم من زيادة المخاوف من نشوب حرب تجارية بعد مشاحنات في قمة مجموعة السبع في كندا بين ترامب وزعماء آخرين بشأن الرسوم الجمركية على السيارات وأمور أخرى.

وتقلصت المكاسب بفعل الضبابية بشأن نتائج اجتماع ترامب مع كوريا الشمالية.

وقال ترامب اليوم إن قمته التاريخية مع زعيم كوريا الشمالية قد "تنجح بشكل رائع".

وفي التعاملات المبكرة، اقترب اليورو من أعلى مستوى في نحو أسبوعين البالغ 1.1820 دولار بعد طمأنة من جانب إيطاليا بأنها لن تغادر الاتحاد الأوروبي، مما هدأ مخاوف المستثمرين.

لكن العملة الأوروبية الموحدة بلغت في نهاية المطاف 1.1785 دولار قبل اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي المزمع يوم الخميس.

وقال وزير التجارة الإيطالي جيوفاني تريا يوم أمس إن حكومته الائتلافية الجديدة لن تغادر منطقة اليورو أو تصدر أوراق مالية لتسدد الأموال المستحقة على الدولة للشركات، وهي الخطة التي كان المستثمرون ينظرون إليها على أنها خطوة أولى نحو الانسحاب من التكتل.

ويزيد المستثمرون رهاناتهم على أن البنك المركزي الأوروبي سيلمح خلال اجتماع السياسية النقدية في وقت لاحق من هذا الأسبوع إلى تقليص برنامج شراء السندات البالغة قيمته 2.55 تريليون يورو في سبتمبر/أيلول.

وقبل اجتماع المركزي الأوروبي، تشير جميع التوقعات تقريبا إلى أن مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأمريكي) سيرفع أسعار الفائدة يوم الأربعاء للمرة الثانية هذا العام.

وسينصب تركيز السوق على توقعات مجلس الاحتياطي بخصوص مسار أسعار الفائدة في المستقبل.

ولم يسجل مؤشر الدولار تغيرا يذكر عند 93.580 بعدما ارتفع من أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع الذي سجله يوم الخميس الماضي.