تقرير أوبك الشهري | توقعات بنمو المعروض النفطي من خارج أوبك في 2018

طباعة

قالت أوبك إن ضبابية شديدة تكتنف آفاق سوق النفط في النصف الثاني من العام الحالي 2018، رغم أن أرقام المنظمة تظهر تصريف تخمة المعروض العالمي، بما يشير إلى أن المصدرين لن يتعجلوا تخفيف قيود الإنتاج في اجتماع الأسبوع المقبل.

وأبقت أوبك على توقعاتها للنمو العالمي لعام 2018 دون تغيير عند 3.8%، وكذلك أبقت على توقعاتها بنمو الطلب على النفط في 2018 عند 98.85 مليون برميل يومياً.

هذا وكانت أوبك قد رفعت توقعات نمو المعروض من خارج المنظمة في 2018 بواقع 130 ألف برميل يومياً، وصاحبه ذلك ارتفاع إنتاج المنظمة النفطي في مايو 2018 بنحو 35 ألف برميل يومياً.

يذكر أن إنتاج أوبك النفطي قد بلغ في مايو 31.87 مليون برميل يومياً.

هذا وأبقت أوبك توقعاتها بشأن نمو الطلب العالمي النفطي في 2018 عند 1.65 مليون برميل يومياً، في حين رفعت توقعات نمو الطلب العالمي في النصف الثاني بـ 1.61 مليون برميل يومياً، وخفضت توقعاتها بنمو الطلب على نفط المنظمة بـ 50 ألف برميل في النصف الثاني من 2018، في ظل توقعات بتجاوز الاستهلاك العالمي للنفط 100 مليون برميل يومياً بالربع الرابع من 2018.

هذا وتعكف أوبك وروسيا وغيرها من المنتجين خارج المنظمة على خفض إنتاج النفط منذ يناير كانون الثاني 2017 للتخلص من فائض المعروض، ولكن الهدف الرئيسي للاتفاق هو تقليص مخزونات النفط في الدول المتقدمة إلى متوسط خمس سنوات.

وأوضحت أوبك في تقريرها أن مخزونات تلك الدول انخفضت في أبريل نيسان إلى ما يقل 26 مليون برميل عن متوسط الخمس سنوات، حيث كانت المخزونات قد بلغت 340 مليون برميل فوق المتوسط في يناير كانون الثاني 2017.

وأضافت المنظمة أنه في الآونة الأخيرة، فقدت العقود الآجلة للنفط الخام بعض الزخم وسط حالة من الضبابية، مع استعداد المتعاملين لاحتمال عودة مزيد من المعروض إلى السوق.