صادرات نفط فنزويلا للصين قد تسجل أدنى مستوى في 8 سنوات

طباعة

هبطت واردات الصين من النفط الخام الفنزويلي إلى أدنى مستوى لها في نحو 8 سنوات في يوليو/تموز حيث يعاني البلد عضو أوبك في ظل انكماش الإنتاج وتفاقم المشاكل اللوجستية، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر مطلعة وبيانات شحن.

وأكد مسؤولان نفطيان في بكين أن بترو تشاينا التي تسيطر عليها الدولة تتوقع أن تكون تحميلات يونيو/حزيران من فنزويلا، ومعظمها من خام ميري، عند نصف معدلاتها المعتادة.

وقالا إن شركة النفط الوطنية الفنزويلية بي.دي.في.اس.ايه تعهدت بتعويض النقص في تحميلات يوليو/تموز التي تصل في أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول.

وتهاوي إمدادات فنزويلا إلى أهم عميل ودائن وحليف سياسي لها هي أحدث مؤشر على الظروف الصعبة التي يمر بها البلد صاحب أضخم احتياطيات نفطية في العالم والذي يعاني من ضائقة مالية.

وتراجع إنتاج الخام إلى أدنى مستوى سنوي في أكثر من 3 عقود بين يناير/كانون الثاني وأبريل/نيسان في حين أدى رجوع الدائنين على أصول إلى حرمان بي.دي.في.اس.ايه من استخدام مرافئ تصدير.

وقالت بترو تشاينا إنها لا تعلق على تكهنات السوق في حين لم ترد بي.دي.في.اس.ايه حتى الآن على طلبات من رويترز للتعقيب.