أسهم أوروبا تتراجع للجلسة الثانية على التوالي بفعل توترات تجارية

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية للجلسة الثانية على التوالي وسط عزوف المستثمرين في ظل مخاوف بشأن نشوب حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وهبط المؤشر ستوكس 600 بنسبة 0.8% بعد خسائر جرى تسجيلها في آسيا وبداية ضعيفة لجلسة التدول في بورصة وول ستريت بعدما تسبب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في توترات تجارية بمضيه قدما في فرض رسوم جمركية على واردات من الصين، وهو ما دفع بكين إلى الرد بالمثل على الفور.

وبدد المؤشر القياسي الأوروبي جميع المكاسب التي حققها يوم الخميس الماضي، عندما قال البنك المركزي الأوروبي إن أسعار الفائدة ستظل عند مستوياتها القياسية المنخفضة حتى صيف 2019.

وانخفض المؤشر داكس الألماني 0.8% وسط مخاوف من أن أزمة بشأن سياسة الهجرة قد تزعزع استقرار حكومة أنغيلا ميركل الائتلافية التي تشكلت قبل ثلاثة أشهر.

وانتقد ترامب حكومة ميركل بشكل مباشر، وهو ما زاد الضغوط على المؤشر الألماني. ويشكو ترامب بشكل مستمر من الفائض التجاري الذي تحققه ألمانيا ومن صادراتها من السيارات.

وغرد ترامب على تويتر قائلا "شعب ألمانيا يتحول ضد قيادته حيث تهز الهجرة ائتلاف برلين الضعيف بالفعل".

وكان السهم الأكثر تضررا سهم فولكسفاغن المتخصصة في صناعة السيارات، حيث هبط 3.3%، تلاه سهم أديداس بانخفاض بلغ 2.7%.

وهوى سهم نيكسان الفرنسية 16% بعد أن حذرت الشركة المنتجة للكابلات من أن "تدهورا مفاجئا" في أنشطتها بقطاع الجهد العالي سينعكس على الأرجح في صورة انخفاض في أرباح العام بالكامل.

وهبط سهم إنجي الفرنسية المتخصصة في الغاز والكهرباء 4.8% بعدما قالت إن توقفات غير مخطط لها في مفاعلاتها النووية ببلجيكا سيكون لها أثر بقيمة 250 مليون يورو في أرباح 2018 الأساسية والصافية.

وأغلق المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني منخفضا 0.05%، بينما نزل المؤشر كاك 40 الفرنسي 1%.