الأثرياء يتحمسون للعملات المشفرة ويريدون مشورة أفضل

طباعة

خلص مسح نُشرت نتائجه اليوم إلى أن نحو نصف المليونيرات فقط على وفاق مع مديري ثرواتهم وإن الأثرياء مهتمون على نحو متزايد باستثمارات العملات المشفرة.

وحقق الأثرياء عوائد استثمارية تزيد على 20% في 2017 للعام الثاني على التوالي. ويعرف استطلاع كابجيميني الأثرياء بمن يملكون مالا يقل عن مليون دولار مخصصة للاستثمار بخلاف منازلهم الرئيسية ومقتنيات مثل المجموعات الفنية والسيارات.

وخلص تقرير كابجيميني للثروة العالمية للعام 2018 إلى أن تلك العوائد ساعدت في أن يتجاوز مجموع ثرواتهم 70 تريليون دولار للمرة الأولى ليتجهوا صوب المئة تريليون دولار بحلول 2025.

لكن هذا لم يعزز رضاهم عن المسؤولين عن إدارة ثرواتهم.

وقال نحو 65% فقط من المليونيرات إنهم يتواصلون على "نحو جيد للغاية" مع مديري ثرواتهم، وهو ما يقل عن مستوى الـ 70% الذي تقول مجموعة استشارات الأعمال الفرنسية إنه الحد المقبول.

وأظهر المسح تنامي حماس الأثرياء للعملات الرقمية العام الماضي، إذ عبر 29% من المليونيرات عن درجة مرتفعة من الاهتمام بشراء أو حيازة العملات المشفرة وقال نحو 27 بالمئة إنهم مهتمون نوعا ما.

ورغم ذلك قال نحو الثلث منهم فقط إنهم تلقوا معلومات بشأن العملات المشفرة من مديري ثرواتهم.