ارتفاع طفيف للأسهم الأوروبية رغم استمرار المخاوف من حرب تجارية

طباعة

صعدت الأسهم الأوروبية لكن مكاسبها المتواضعة فشلت في تعويض خسائر الجلسة السابقة مع استمرار قلق المستثمرين بشأن يستمر النزاع التجاري الحالي بين الولايات المتحدة والصين.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 0.3%، بينما تمكن المؤشر داكس الألماني الحساس للتجارة من تسجيل زيادة قدرها 0.1% فقط.

وأغلق المؤشر فايننشال تايمز البريطانية مرتفعا 0.3%، في حين تراجع المؤشر كاك الفرنسي 0.3%.

وألحق النزاع التجاري المتصاعد بين أكبر اقتصادين في العالم ضررا بالفعل بالأسواق مع عدم إظهار أي من البلدين أي علامات على الاستعداد للتراجع، ويخشى الكثير من المحللين أن الأسواق لم تشهد بعد أسوأ المراحل.

وكانت المخاوف بشأن التجارة واضحة لرابع جلسة على التوالي في خسائر لمؤشر قطاع السيارات الذي أغلق منخفضا 0.6% وفي المزيد من الخسائر لأسهم إيرباص السريعة التأثر بالرسوم الجمركية المتبادلة بين الصين وأمريكا.

لكن البنوك أعطت دعما للسوق مع صعود أسهم بانكو سانتاندر الإسباني وأوني كريديت الإيطالي 1.4% و2.8% على الترتيب بعد اتفاق فرنسي ألماني على تعزيز تكامل منطقة اليورو.

وقفز مؤشر أسهم البنوك الإيطالية 2.2% مسجلا أفضل مكاسب ليوم واحد منذ الحادي عشر من يونيو/حزيران.