أسهم السعودية ترتفع بفعل قرار MSCI، لكن بورصة الكويت تنخفض

طباعة

ارتفعت سوق الأسهم السعودية في آخر جلسات الأسبوع الماضي، بدعم من معنويات إيجابية في أرجاء منطقة الخليج، بعدما أعلنت MSCI لمؤشرات الأسواق أنها ستضيف سوق الأسهم السعودية إلى مؤشرها القياسي للأسواق الناشئة.

وكان القرار متوقعا، وأبلغ رئيس مجلس إدارة هيئة السوق المالية السعودية محمد بن عبد الله القويز الصحفيين أن هذا سيساهم في جذب تدفقات أجنبية بقيمة 40 مليار دولار من صناديق استثمارية.

لكن بورصة الكويت أغلقت على انخفاض بعد أن قالت MSCI إنها ضمتها إلى قائمة المراجعة السنوية لتصنيفات الأسواق للعام 2019، لتحرك محتمل من سوق مبتدئة إلى سوق ناشئة.

والخميس هو آخر جلسة للتداول في الشرق الأوسط قبل اجتماع منتجي النفط في فيينا، حيث ستحاول السعودية إقناع بقية الأعضاء في المنظمة بالحاجة إلى زيادة إنتاج النفط، حسبما قالت مصادر مطلعة.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.5% مدعوما بأسهم شركات التأمين والمؤسسات المالية.

وارتفع مؤشر سوق دبي 0.2% بدعم من مكاسب لأسهم الشركات العقارية والبنوك. وصعد سهم إعمار العقارية، أكبر شركة للتطوير العقاري مدرجة في الإمارة، 1.2% بينما زاد سهم منافستها داماك العقارية 1.3 في المئة.

لكن سهم العربية للطيران ضغط على المؤشر بهبوطه 3.9%، مواصلا خسائره هذا الأسبوع وسط مخاوف من انكشاف شركة الطيران المنخفض التكلفة على أبراج للاستثمار المباشر، التي تقدمت الأسبوع الماضي بطلب لتصفية مؤقتة.

وقالت العربية للطيران إن إجمالي انكشافها على أبراج يبلغ 336 مليون دولار، وإن تأثير ذلك محدود على محفظة استثماراتها، وليس له تأثير كبير على أنشطتها اليومية أو المستقبلية.

وفي العاصمة الإماراتية، تراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.3% تحت ضغط خسائر لأسهم شركات الاتصالات والمؤسسات المالية.

وارتفع مؤشر بورصة قطر 0.5%، مع صعود سهم صناعات قطر القيادي 1.8%، وسهم مصرف الريان 1.9%.