طلبيات وشحنات السلع الرأسمالية الأمريكية تهبط في مايو

طباعة

انخفضت الطلبيات والشحنات الجديدة للسلع الرأسمالية المصنوعة في الولايات المتحدة على غير المتوقع في مايو/أيار لكن جرى تعديل بيانات الشهر السابق بالرفع، مما يشير إلى نمو معتدل في إنفاق الشركات على المعدات في الربع الثاني من العام.

وأظهرت بيانات أخرى تناقصا حادا في العجز التجاري للسلع في الشهر الماضي وزيادات قوية في مخزونات التجزئة والجملة في أحدث مؤشر على أن أكبر اقتصاد في العالم تسارع في الربع الثاني بعدما فقد بعض قوته الدافعة في الربع الأول.

غير أن هناك مخاوف من أن التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين الكبار، ومن بينهم الصين والمكسيك وكندا والاتحاد الأوروبي، قد تلحق ضررا بمعنويات الشركات مما يؤدي لاضطراب سلاسل الإمداد ويقوض النمو الاقتصادي.

وبحسب وزارة التجارة، فإن طلبيات السلع الرأسمالية غير الدفاعية مع استثناء الطائرات - وهي مؤشر يحظى بمراقبة وثيقة لمعرفة خطط إنفاق الشركات - انخفض 0.2% الشهر الماضي.

وجرى تعديل بيانات أبريل/نيسان لتظهر زيادة قدرها 2.3% فيما يعرف بطلبيات السلع الرأسمالية الأساسية بدلا ارتفاع بنسبة 1.0% في القراءة الأولية.

وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا زيادة في طلبيات السلع الرأسمالية الأساسية بنسبة 0.5% في الشهر الماضي. وزادت طلبيات السلع الرأسمالية الأساسية 6.8% على أساس سنوي.

وانخفضت شحنات السلع الرأسمالية الأساسية 0.1% الشهر الماضي بعد تعديل صعودي ليظهر زيادة بنسبة 1.0% في أبريل/نيسان.

وتستخدم شحنات السلع الرأسمالية الأساسية لإحصاء إنفاق المعدات في قياس الناتج المحلي الإجمالي للحكومة.

وفي تقرير آخر صدر اليوم، قالت وزارة التجارة إن العجز الأمريكي في تجارة السلع انخفض 3.7% إلى 64.8 مليار دولار في مايو/أيار حيث تفوقت زيادة في الصادرات على ارتفاع في الواردات.

وقالت الوزارة أيضا إن مخزونات الجملة زادت 0.5% في مايو/أيار وإن المخزونات لدى تجار التجزئة ارتفعت 0.4%.

وتضاف بيانات التجارة والمخزونات إلى تقارير قوية عن سوق العمل والإنفاق الاستهلاكي مما يوحي بأن النمو الاقتصادي ارتفع في الربع الثاني من العام.

وتظهر تقديرات الناتج المحلي الإجمالي للفترة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران أنه حقق معدل يصل إلى 4.7% على أساس سنوي.

ونما الاقتصاد الأمريكي بمعدل 2.2% في الربع الأول.

ورغم تراجع طلبيات السلع الرأسمالية الأساسية في مايو/أيار إلا أن إنفاق الشركات على المعدات ما زال يلقى دعما من حزمة التخفيضات الضريبية التي استحدثتها إدارة ترامب وقيمتها 1.5 تريليون دولار، والتي بدأ العمل بها في يناير/كانون الثاني.