رئيس الفدرالي يتوقع "عدة أعوام" من قوة الوظائف وانخفاض التضخم بأمريكا

طباعة

هون رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي (المركزي الأمريكي) جيروم باول من مخاطر أن تُخرج حرب تجارية التعافي العالمي عن مساره، قائلا إن الاقتصاد على أعتاب "عدة أعوام" من سوق وظائف قوية وبقاء التضخم حول المعدل الذي يستهدفه البنك المركزي عند 2%.

وفي شهادة مكتوبة ألقيت أمام لجنة البنوك بمجلس الشيوخ الأمريكي، أشار باول إلى أنه يعتقد أن الأداء الاقتصادي جيد وأن حقبة النمو المطرد ربما تستمر بشرط أن يتخذ البنك المركزي القرارات الصحيحة المتعلقة بالسياسة النقدية.

وقال "في ظل سياسة نقدية ملائمة، ستبقى سوق الوظائف قوية، وسيستمر التضخم قرب 2% على مدى السنوات القادمة" وذلك في واحدة من أقوى التأكيدات على الإطلاق بأن مجلس الاحتياطي يوشك على تحقيق الهدف المزدوج لسياسته بعد أكثر من عشر سنوات من تعرض الولايات المتحدة لأزمة مالية عميقة وركود اقتصادي.

وتابع باول أن البنك المركزي "يعتقد - في الوقت الحاضر - أن أفضل الطرق أمامه هو الاستمرار في الرفع التدريجي لفائدة الأموال الاتحادية" بشكل يتماشى مع تقوية الاقتصاد لكن مع عدم زيادة الفائدة أكثر من اللازم أو أسرع من اللازم بما يضعف النمو.

واستقرت أسواق الأسهم والسندات تقريبا مع بدء إدلاء باول بشهادته، وقال المحللون إنها خلت من المفاجآت.

وقال كبير محللي السوق لدى كانتور فيتزجيرالد في نيويورك، بيتر سيشيني "ما يؤخذ منه هو أن سوق الوظائف قوية، وأن التضخم سيبقى قرب الاثنين بالمئة. يعني هذا بالنسبة لي رفع أسعار الفائدة مرتين أخريين هذا العام".