النفط يستقر بفعل توقعات المخزونات الأمريكية ومخاوف فنزويلا وليبيا

طباعة

استقرت العقود الآجلة للنفط الخام مع تحول الاهتمام إلى انخفاض مخزونات الخام في الولايات المتحدة ومزيد من تعطيلات الإنتاج في فنزويلا وليبيا.

وعادت تعطيلات الإمدادات في فنزويلا إلى صدارة الاهتمام في ظل أعمال صيانة مقررة خلال الأسابيع القليلة القادمة لوحدتين من أربع وحدات لتحسين الخام في البلاد.

وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي سنتين ليبلغ عند التسوية 68.08 دولار للبرميل.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 32 سنتا لتبلغ عند التسوية 72.16 دولار للبرميل، بعد تداولها في وقت سابق عند 71.35 دولار مسجلة أدنى مستوياتها منذ 17 أبريل/نيسان.

وبالإضافة إلى هبوط إنتاج فنزويلا، يتطلع المتعاملون أيضا إلى المخزونات الأمريكية التي من المتوقع أن تنخفض 3.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 13 يوليو/تموز بحسب استطلاع مبدئي لرويترز.

ويعلن معهد البترول الأمريكي تقديراته الأسبوعية لمخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة في وقت لاحق يوم الثلاثاء.

تراجعت أسعار النفط نحو 10% على مدى الأسبوع الأخير مع إعادة فتح مرافئ لتصدير الخام في ليبيا وزيادة صادرات دول أخرى في أوبك وروسيا. لكن المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا أعلنت في ساعة متأخرة اليوم حالة القوة القاهرة في تحميلات النفط الخام بميناء الزاوية اعتبارا من يوم الاثنين.