الاتحاد الأوروبي سيفرض قيودا على واردات الصلب بعد رسوم فرضها ترامب

طباعة

يعتزم الاتحاد الأوروبي البدء بإجراءات تهدف إلى منع زيادة وارداته من الصلب بعد أن فرضت الولايات المتحدة رسوما على الصلب والألومنيوم، بحسب الجريدة الرسمية للاتحاد.

واقترحت المفوضية الأوروبية مزيجا من تحديد حصص وفرض رسوم لمواجهة مخاوف الاتحاد الأوروبي من أن منتجات الصلب التي لم يعد بالإمكان تصديرها إلى الولايات المتحدة ستُغرق الأسواق الأوروبية بدلا من ذلك.

والإجراءات هي الجزء الثالث من رد الاتحاد الأوروبي على الرسوم الأمريكية.

وفرض الاتحاد أيضا رسوما جمركية على واردات من الولايات المتحدة بقيمة 2.8 مليار يورو (حوالي 3.3 مليار دولار)، بما في ذلك ويسكي البوربون والدراجات النارية، وقدم احتجاجا قانونيا في منظمة التجارة العالمية.

وجرى تحديد الحصص لعدد 23 فئة من منتجات الصلب عند متوسط الواردات على مدى الأشهر الثلاثة الأخيرة، مع نية لفرض رسوم نسبتها 25% على الكميات التي تتجاوز تلك الأحجام.

والمصدرون الرئيسيون للصلب إلى الاتحاد الأوروبي هم الصين والهند وروسيا وكوريا الجنوبية وتركيا وأوكرانيا.

وقالت المفوضية إن قطاع الصلب بالاتحاد الأوروبي "في موقف هش ومهدد بمزيد من الزيادة في الواردات" مع تسبب الرسوم الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة في تقليص قدرة القطاع على البيع هناك مما يجعله أكثر عرضة للخطر.

وقالت الجريدة الرسمية للاتحاد "في غياب إجراءات وقائية مؤقتة، من المرجح أن يتطور الوضع إلى ضرر بالغ ملموس في المستقبل المنظور".

وقالت مفوضة التجارة في الاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم في بيان إن الاتحاد ليس لديه أي خيار بالنظر إلى التهديد بإلحاق ضرر بالغ بشركات تصنيع الصلب والعاملين بالقطاع في الاتحاد الأوروبي، لكن أسواق الاتحاد ستظل مفتوحة أمام تدفقات التجارة العادية.