مخزونات النفط الأمريكية ترتفع والانتاج يسجل 11 مليون برميل يوميا للمرة الأولى

طباعة

بلغ إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام 11 مليون برميل يوميا الأسبوع الماضي للمرة الأولى في تاريخ البلاد، مع استمرار طفرة في إنتاج النفط الصخري، بحسب إدارة معلومات الطاقة.

وقالت مصادر إن المكاسب تمثل زيادة سريعة في الإنتاج، حيث تضع البيانات، إذا أكدتها أرقام شهرية، الولايات المتحدة كثاني أكبر منتج للنفط الخام في العالم بفارق بسيط بعد روسيا التي أنتجت 11.2 مليون برميل يوميا في أوائل يوليو/تموز.

وقالت مديرة بحوث السلع الأولية والطاقة لدى مورننغ ستار، ساندي فيلدن  "11 مليون برميل يوميا كانت ستجعلنا أكبر منتج في العالم، لكن في الواقع فإن إنتاج روسيا في يونيو جاء أعلى من 11 مليوون برميل يوميا. ولذا هذا يبدو سباقا مثل سباق الفضاء".

وزادت الولايات المتحدة الإنتاج بنحو مليون برميل يوميا منذ نوفمبر/تشرين الثاني، بفضل زيادات سريعة في الحفر الصخري.

وقال سكوت شيلتون، الوسيط لدى آي.سي.إيه.بي في دورهام بنورث كارولينا "لا أعتقد أن الإنتاج سيتوقف عند 11 مليون برميل يوميا. من المتوقع جدا أن ينمو ليتجاوز هذا المستوى".

مخزونات النفط الأمريكية ترتفع

وزادت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة 5.8 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 13 يوليو/تموز، مقابل توقعات محللين لهبوط قدره 3.6 ملايين برميل.

وهبطت العقود الآجلة للنفط بفعل البيانات، حيث تراجع الخام الأمريكي 55 سنتا إلى 67.51 دولار للبرميل، بينما انخفض خام القياس العالمي مزيج برنت 39 سنتا إلى 71.77 دولار للبرميل.

وصعد الخامان بشكل مطرد من أدنى المستويات دون 30 دولارا للبرميل في أوائل 2016. والخام الأمريكي مرتفع بنحو 12% منذ بداية العام.

ورغم الزيادة في الإنتاج، فإن الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، لا تزال تعتمد على الواردات. وزاد صافي واردات البلاد من الخام الأسبوع الماضي 2.2 مليون برميل يوميا إلى نحو 9 ملايين برميل يوميا.

وقالت إدارة المعلومات إن مخزونات البنزين هبطت 3.2 ملايين برميل الأسبوع الماضي في حين توقع محللون في استطلاع لرويترز انخفاضا قدره 44 ألف برميل.

وانخفضت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 371 ألف برميل مقارنة مع توقعات لزيادة قدرها 873 ألف برميل.