السعودية للكهرباء تجري محادثات مع بنوك بشأن إصدار سندات دولية

طباعة

أجرت الشركة السعودية للكهرباء - التي تسيطر عليها الحكومة - في الآونة الأخيرة مباحثات مع مجموعة من البنوك العالمية بشأن خطتها لإصدار سندات مقومة بالدولار، بحسب ما نقلت "رويترز" عن مصادر.

وتتطلع الشركة لإعادة تمويل قرض تجسيري مشترك بقيمة 2.6 مليار دولار جمعته في يناير/كانون الثاني وتهدف لإصدار أوراق مالية للدين بالفعل هذا الشهر وفقا لأوضاع السوق.

وقالت السعودية للكهرباء في يناير/كانون الثاني إنها جمعت القرض التجسيري لأغراض الشركة العامة ولدعم برنامج نفقاتها الرأسمالية. ولم ترد الشركة حتى الآن على طلب للتعليق.

يذكر أن "القرض التجسيري" هو قرض قصير الآجل يستخدم عادة لسد الفجوة بين الاحتياجات النقدية قصيرة الآجل والقروض طويلة الآجل ويمتد لفترة 12 شهرا.

وحصلت السعودية للكهرباء على القرض البالغ أجله عاما من Citibank، وMUFG وبنك أبوظبي الأول وHSBC وبنك Mizuho وبنك Natixis وشركة Sumitomo Mitsui المصرفية وبنك Standard Chartered .

وقال مصدر يشارك مباشرة في المحادثات إن مجموعة البنوك ذاتها "تقريبا" ستشارك في الإصدار المزمع للسندات.

وأوضحت المصادر أن بيع الدين قد يتأجل إلى سبتمبر/أيلول إذا لم تتحسن ظروف السوق.

وكانت أحدث عملية بيع كبيرة لسندات دولية في الخليج بقيمة 500 مليون دولار للبنك التجاري القطري في مايو/أيار.

ومنذ ذلك الحين، علق مصدرو السندات المحتملون في المنطقة خططهم بسبب تقلب السوق والعلاوة السعرية التي سيتعين عليهم دفعها لجذب الطلب.

وأضافت المصادر أن صفقة الشركة السعودية للكهرباء قد تحل محل إجمالي مبلغ القرض التجسيري، على الرغم من أن الحجم النهائي سيعتمد أيضا على شروط التسعير.

وفي إطار إصلاحات أوسع نطاقا في قطاع الطاقة السعودي، تخطط المملكة لإعادة هيكلة الشركة عبر فصلها إلى 4 وحدات منفصلة لتحسين كفاءتها.