"فيرست سولار" توقع عقد بناء وتشغيل وصيانة محطة شمس معان للطاقة بقدرة .552 ميجاواط في الأردن

طباعة
أعلنت شركة "فيرست سولار"، عن توقيع اتفاقية لتوفير خدمات الهندسة والمشتريات والبناء (EPC) لمحطة الطاقة الكهروضوئية "شمس معان" البالغة قدرتها 52.5 ميجاواط (MWAC) في المملكة الأردنية الهاشمية. كما انتهت الشركة أيضاً من توقيع عقد لتزويد المشروع بخدمات التشغيل والصيانة (O&M) طويل الأمد. وقد لعبت "فيرست سولار" دوراً هاماً في تطوير هذا المشروع، الذي أثمر عن توقيع اتفاقية شراء الكهرباء (PPA) لمدة 20 عاماً مع شركة الكهرباء الوطنية (NEPCO)، وهي الهيئة التنظيمية لتوليد وتوزيع الطاقة الكهربائية في الأردن. حيث شاركت "فيرست سولار" في تطوير المشروع بالتعاون مع مجموعة "قعوار" الأردنية. وفي إطار التزامها بدعم الاسثمارات الأجنبية في قطاع الطاقة المتجددة في الأردن، قررت الشركة بيع حصتها لاتحاد مستثمرين  يتضمن "دايموند يوروب لإنتاج الطاقة" التابعة لشركة "ميتسوبيشي"، و"نبراس باور" التابعة لشركة الكهرباء والماء القطرية، و مجموعة "قعوار" ، ولم يتم الكشف عن بنود الصفقة. وفي هذا السياق، قال أحمد ندا، نائب رئيس منطقة الشرق الأوسط في شركة فيرست سولار: "وضعت محطة شمس معان للطاقة الشمسية معياراً جديداً لإنتاج طاقة مستقلة IPP)) في المنطقة، مؤكدة القيمة الكبيرة التي يمكن جنيها عند اختيار مزود التكنولوجيا والخدمات المناسب، مما يساعد بدوره على جذب شركات استثمارية واسعة الخبرة. ونحن فخورون بهذه الفرصة لتوظيف خبراتنا الرائدة في مجال تطوير المشاريع لبناء أصول طاقة متجددة حقيقية. ونحن الآن نتطلع إلى تقديم محطة طاقة عالمية المستوى تسهم بشكل مباشر في دعم الجهود الساعية لتلبية احتياجات الطاقة الملحّة في الدولة". وتشكل محطة الطاقة، التي ستصبح أكبر منشأة كهروضوئية في منطقة الشرق الأوسط، عنصراً هاماً ضمن خطة الأردن الاستراتيجية لتنويع مصادر توليد الطاقة في سبيل تحقيق أهداف أمن الطاقة في الدولة. وسوف يوفر هذا المشروع، الذي يشكّل جزءاً من المبادرة الطموحة لمنطقة معان التنموية (MDA) في جنوب الأردن، 500 فرصة عمل خلال مرحلة البناء، التي ستبدأ مطلع عام 2015، وعند اكتمال أعمال البناء في عام 2016، ستقوم المحطة بتوليد 160 مليون كيلوواط ساعة (kWh) من الكهرباء سنوياً، أي ما يعادل 1% تقريباً من القدرة الإجمالية السنوية لتوليد الطاقة في الأردن. من جانبه، قال ماثيو ميرفيرت، المدير التقني لمنطقة الشرق الأوسط في "فيرست سولار": "نظراً للاهتمام الفائق الذي توليه الأردن بكمية الطاقة المنتجة، فقد قمنا بتحسين كافة جوانب المشروع لتوليد طاقة كهربائية عالية الأداء ومنخفضة التكلفة في الظروف  المناخية الفعلية. فعلى سبيل المثال، ستسهم ألواحنا الشمسية المتطورة المطلية بطبقة رقيقة من أنصاف النواقل في إنتاج كميات أكبر من الطاقة بنسبة 8% مقارنة مع الأنظمة أو المحطات التي تتمتع بنفس تصنيف إنتاج الطاقة وتستخدم ألواح السيليكون، وذلك لارتفاع درجات الحرارة في موقع المنشأة. وبالإضافة إلى ذلك، سيتيح نظام التعقب الشمسي من فيرست سولار للمحطة إنتاج كميات أكبر من الطاقة بنسبة 20% مقارنة مع أنظمة التركيب الثابتة. وتعد محطة "شمس معان" ثاني مشاريع "فيرست سولار" الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط، بعد أن نجحت في هندسة وبناء المرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 13 ميجاواط (MWDC) في دبي، والذي ظل حتى اليوم أكبر منشأة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في المنطقة. وتم ربط هذا المشروع الحائز على عدة جوائز بالشبكة الكهربائية للإمارة في أكتوبر  2013، بعد 195 يوماً من وضع حجر الأساس